تاريخ الإحتفال بالعام الجديد

Fireworks

الاحتفال بالعام الجديد من خلال إشعال الألعاب النارية. تصوير: Ola Ericson/imagebank.sweden.se

وفقا للتقويم الروماني، يبدأ العام الجديد في السويد في الأول من يناير، وفي مرحلة ما قبل المجتمع الصناعي، كان العام الجديد جزءاً من احتفالات عيد الميلاد، وكان يعد الاحتفال بالعام الجديد، على النقيض من عيد الميلاد، احتفالاً شبابياً في الأساس، حيث تري الشباب في العام الجديد فرحين وهم يتناولون الطعام والشراب، وحتى يتم الانتقال إلى العام الجديد وتوديع العام السابق، كما يطلق الشباب الأعيرة من البنادق والصرخات.

وكان يعد وقت الانتقال إلى العام الجديد وقتاً سحرياً، حيث حاول الناس توقع المستقبل. وكانت وسيلة إخبارك بالمستقبل تأتي من خلال العفن الراقد في المياه، ويتم تفسير هذه الأرقام لنحصل على النتيجة، أما الوسيلة الثانية كانت رمي الحذاء في الهواء، وإذا سقط الحذاء وكانت مقدمته تشير نحو الباب، فهذا يعنى إنك سوف ترحل بعيداً أو سوف تموت خلال العام.

كان يعتقد أن يوم رأس السنة الجديدة يستدل به على العام ككل، لذا كان من المهم عدم القيام بأي عمل خارج المنزل، حيث يعني هذا نبذ السعادة لبقية العام، إذا أشرقت الشمس في يوم رأس السنة الجديدة، فيعني ذلك إمكانية توقع عاما جيداً، ومنذ عام 1893، عندما بدأت هذه العادة في المتحف المفتوح “بسكانسن” في ستوكهولم، أصبحت أجراس الكنائس في البلاد تدق في منتصف الليل معلنة بدء العام الجديد.

إذا كان لديكم أي تعليقات أو أسئلة برجاء التواصل معنا من خلال صفحتنا على الفيس بوك أو التويتر.

TwitterFacebook