أنواع الضرائب في السويد

السويد من الدول المشهورة بنظامها الضريبي، والذي يعد أحد الأسباب الرئيسية لارتفاع مستوى الرفاه الاجتماعي بشكل عام، وهذا ما جعل الكثيرين يتساءلون عن هذا النظام الضريبي، ومقدار ما يدفعه الأفراد والشركات. في المقال التالي سنحاول سرد أهم وأبرز أنواع الضرائب في السويد.

أبدأ القراءة

الصورة: Diah Ayoub/ar.sweden.se

أنواع الضرائب في السويد

السويد من الدول المشهورة بنظامها الضريبي، والذي يعد أحد الأسباب الرئيسية لارتفاع مستوى الرفاه الاجتماعي بشكل عام، وهذا ما جعل الكثيرين يتساءلون عن هذا النظام الضريبي، ومقدار ما يدفعه الأفراد والشركات. في المقال التالي سنحاول سرد أهم وأبرز أنواع الضرائب في السويد.

ضريبة الدخل

وتسمى A-skatt، وهذه يدفعها كل فرد كنسبة من دخله.

حينما يكون الفرد موظفاً في شركة، تقوم الشركة عادة باستقطاع هذه الضريبة قبل استلامه الموظف لراتبه، بالتالي سيرى الموظف كم دفع كضريبة، ولكنه لن يدخل في أي دوامات في حساب الضريبة وفي دفعها، وتقوم مصلحة الضرائب سنوياً بمراجعة دخل الفرد وكم دفع من ضريبة، ثم تقوم بإعادة الفائض له، أو تقوم بمطالبته بتغطية النقص إن كان هناك نقص.

وتتراوح نسبة ضريبة الدخل حسب مقدار الدخل نفسه، فمن الممكن أن يبدأ بحوالي ٢٠% للدخل الضعيف، ويزيد إلى حوالي ٣٥% للدخل المتوسط، ويصل إلى حوالي ٥٠% لمن يزيد دخلهم الشهري عن ١١٠ آلاف كرونة، ثم يزيد لتثبت النسبة عند ٥٥% للمداخيل الأعلى من ذلك مهما زادت.

ضريبة رب العمل

وتسمى F-skatt، وهذه يدفعها رب العمل كنسبة من أرباح شركته، والنسبة هي ٢٢% من الأرباح.

والمتبع هنا أن يقوم رب العمل بتقدير حركته المالية للسنة قبل حلولها، وكم متوقع أرباحه، ثم يقوم بدفع ضريبة تلك الأرباح بشكل مسبق، على دفعات شهرية، أو يمكن أن يختار دورية أخرى للدفعات بالاتفاق مع مصلحة الضرائب، وفي آخر السنة يتم حساب أرباحه الحقيقية، وكم الضريبة الفعلية المستحقة، ثم تقوم دائرة الضرائب بموازنة ذلك مع ما دفع، فإن كان قد دفع أكثر تقوم بإعادة الزيادة إليه، وإن كانت أرباحه أكثر مما توقعه أول السنة وضرائبه أكثر فإن عليه دفع الفارق حينها لمصلحة الضرائب.

الصورة: Diah Ayoub/SI

في كل عام تـُرسل مصلحة الضريبة استمارة الإقرار الضريبي لكل السكان الذين حصلوا على دخل خاضع للضريبة. ويتضمن الإقرار الضريبي الرقم النهائي المتوجب دفعه لمصلحة الضريبة، وبناءً عليه قد تعيد مصلحة الضريبة للشخص أمولاً إذا كان دفع ضريبةً أعلى من المطلوب منه أو تطالبه بدفع المزيد إذا كان دفع ضريبة أقل من المترتب عليه دفعه.

التكاليف الإضافية للموظف على رب العمل

حينما تقوم شركة بتعيين موظف لديها، وتتفق معه على راتب معين، فإنها ومع كل راتب تصرفه للموظف تقوم بدفع تكاليف إضافية فوقه للدولة، هذه التكاليف الإضافية هي اشتراكات ومساهمات في عدة برامج، كالتأمينات العامة، وتأمينات إصابات العمل، والمشاركة في تكاليف سوق العمل، والمشاركة في تكاليف الأبوّة والأمومة، والمشاركة في حساب التقاعد الخاص بالموظف، وغيرها.

ويختلف مقدار التكاليف الإضافية للموظف حسب البلدية التي تعمل الشركة في نطاقها، وأيضاً تتغير كل سنة عن الأخرى تغييرات طفيفة، ولكنها في المجمل تكون ما بين ٣٠% إلى ٤٤% نسبة إلى راتب الموظف.

وهنا يجدر التنويه إلى أن هذه التكاليف الإضافية على الراتب ليست لها علاقة بضريبة الدخل التي يدفعها الموظف نفسه على الراتب، والتي تستقطعها الشركة مسبقاً لتقوم بدفعها لمصلحة الضرائب.

ضريبة القيمة المضافة
وهي التي تسمى عالمياً VAT، وتسمى في السويد Moms، وهي الضريبة التي يدفعها كل شخص على أي سلعة يشتريها.
وتختلف ضرائب القيمة المضافة على حسب السلعة، فضريبة أغلب السلع ٢٥%، وهناك أنواع من السلع تكون ضريبتها ١٢% كالفنادق والمطاعم، أو ٦% كالكتب والمجلات والجرائد.
وعادة تكون هذه الضريبة مضمنة في نفس سعر السلعة، بالتالي لا يحمل الشخص همّ حساب قيمة الضريبة عند الشراء، وتقوم الشركات والمحلات بحساب ومتابعة ضريبة القيمة المضافة حيث أنها هي المسؤولة عن ضبط حساباتها ودفع ضريبة القيمة المضافة التي دفعها المشترون إلى مصلحة الضرائب.
يجدر التنويه هنا إلى أن الشركات تقوم بحساباتها فيما يخص ضريبة القيمة المضافة كما هو المتبع عادة في ذلك، حيث تعادل ما استلمته من العملاء من ضريبة قيمة مضافة مقابل ما دفعته الشركة لغيرها من ضريبة قيمة مضافة في مشترياتها، وبالتالي تدفع لمصلحة الضرائب الفرق إن كان ما استلمته من ضريبة قيمة مضافة يفوق ما دفعته للغير، أو يكون المبلغ بالسالب إن كان ما دفعته أكبر مما استلمته من العملاء.

ما سبق هي أشهر أنواع الضرائب والتكاليف التي تمر على الموظف ورب العمل، وهناك أنواع أخرى كثيرة يمر بها المواطن في السويد، من أشهرها:
ضريبة السيارة: حيث يدفع كل من يمتلك سيارة ضريبة في مقابل الضرر البيئي الذي تحدثه السيارة، ويختلف بالتالي مقدار الضريبة حسب سعة المحرك وحجم الانبعاثات الضارة منه ونوع الوقود، كما تقوم الدولة أحياناً بتخفيف الضرائب أو إلغائها على السيارات الصديقة للبيئة لتشجيع الناس على التحول إليها.
ضريبة التلفاز: وهي ضريبة يدفعها كل من لديه شاشة في منزله، ومقدارها ٢٤٠٠ كرونة سنوياً، وتذهب إلى التلفزيون السويدي، الذي يعتمد في ميزانيته على هذه الضريبة، ولا يأخذ بالتالي أي مخصصات لا من الدولة، ولا حتى من إعلانات الشركات، حتى يكون التلفزيون السويدي إعلاماً محايداً لا يمكن لأحد أن يؤثر عليه.

أخر تحديث: 11:18 ص