يسري حاليًا حظر مؤقت على السفر غير الضروري إلى السويد من الدول الغير تابعة للاتحاد الأوروبي حتى 31 أغسطس/أب 2020 ويُستثنى من هذا الحظر الدول التالية: أيسلندا وليختنشتاين والنرويج وسويسرا والمملكة المتحدة وكذلك أستراليا وكندا وجورجيا واليابان والمغرب ونيوزيلندا ورواندا وكوريا الجنوبية وتايلاند وتونس وأوروغواي. يُستثنى أيضًا الأجانب القادمون إلى السويد للدراسة وبعض المهنيين ذوي المهارات العالية. وتنصح وزارة الخارجية السويدية بعدم السفر إلا في حالات الضرورةللمملكة المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي والمنطقة الاقتصادية الأوروبية وشنغن التالية حتى 26 أغسطس/آب: إستونيا وأيرلندا وبلغاريا ورومانيا وسلوفاكيا وسلوفينيا وفنلندا وقبرص ولاتفيا وليتوانيا ومالطا وهولندا. كما تنصح وزارة الخارجية السويدية بعدم السفر إلى الدول الغير تابعة للاتحاد الأوروبي أو المنطقة الاقتصادية الأوروبية أو شنغن حتى 31 أغسطس/آب 2020. وتم رفع الحظر على السفر إلى كل من: إسبانيا وألمانيا وأندورا وأيسلندا وإيطاليا والبرتغال وبلجيكا وبولندا وجمهورية التشيك والدنمارك وسان مارينو وسويسرا والفاتيكان وفرنسا وكرواتيا ولوكسمبورغ وليختنشتاين والمجر وموناكو والنرويج والنمسا واليونان. للاطلاع على آخر المستجدات حول فيروس كورونا (كوفيد-19) في السويد يرجى الرجوع إلى موقع Krisinformation.se الموقع الرسمي لمعلومات الطوارئ من السلطات السويدية.

Close

عيد منتصف الصيف.. أهم الأعياد السويدية

من بين جميع الاحتفالات والعطل السويدية المرتبطة بفصول السنة فإن لاحتفال منتصف الصيف نكهةً مميزةً لا مثيل لها من حيث الاستعدادات وشكل الاحتفال، والشعبية بين السويديين.

الاحتفال عادة ما يكون في ليلة العيد الذي يوافق هذا العام 2020 يوم الجمعة، 19 يونيو/حزيران ولكن مظاهر احتفال هذا العام ستختلف اتباعًا لتعليمات هيئة الصحة العامة السويدية والتي تقضي بعدم وجود تجمعات تزيد عن 50 شخصًا ولذلك سيتم تنطيم احتفالات افتراضية كالتي ينظمها موقع Visit Sweden، موقع السفر الرسمي والمعلومات السياحية عن السويد (متوفر باللغة الانجليزية).

وفي هذا المقال، ستتعرف عن قرب على أحد أهم الأعياد السويدية: عيد منتصف الصيف.

أبدأ القراءة

احتفال منتصف الصيف Midsommar، هو احتفال بقدوم الصيف. ويختار العديد صنع تيجان من الأزهار يدويًا ويرتدونها طوال يوم الاحتفال، كما يرتدي البعض الملابس الشعبية التقليدية والتي تختلف من منطقة لأخرى .

الصورة: Per Bifrost/imagebank.sweden.se

 

عيد منتصف الصيف.. أهم الأعياد السويدية

من بين جميع الاحتفالات والعطل السويدية المرتبطة بفصول السنة فإن لاحتفال منتصف الصيف نكهةً مميزةً لا مثيل لها من حيث الاستعدادات وشكل الاحتفال، والشعبية بين السويديين.

الاحتفال عادة ما يكون في ليلة العيد الذي يوافق هذا العام 2020 يوم الجمعة، 19 يونيو/حزيران ولكن مظاهر احتفال هذا العام ستختلف اتباعًا لتعليمات هيئة الصحة العامة السويدية والتي تقضي بعدم وجود تجمعات تزيد عن 50 شخصًا ولذلك سيتم تنطيم احتفالات افتراضية كالتي ينظمها موقع Visit Sweden، موقع السفر الرسمي والمعلومات السياحية عن السويد (متوفر باللغة الانجليزية).

وفي هذا المقال، ستتعرف عن قرب على أحد أهم الأعياد السويدية: عيد منتصف الصيف.

بين الماضي والحاضر

يتمتع عيد منتصف الصيف (Midsommar) بشعبية كبيرة بين السويديين، ومنذ عام 1953 يتم الاحتفال به يوم السبت الواقع بين 20 و26 يونيو (حزيران)، وبالتالي يكون الإحتفال دوماً في مساء يوم الجمعة الذي يسبقه، والذي يقع بالنتيجة بين يومي 19 و25 يونيو (حزيران). ويتزامن العيد مع الانقلاب الشمسي الصيفي في نصف الكرة الارضية الشمالي والذي يقع بين 20 و22 يونيو من كل عام حيث تكون الشمس في أعلى ارتفاع لها ظهرا فوق الأفق.

ويعتبر الاحتفال بعيد منتصف الصيف في متحف سكانسن (Skansen) المفتوح في العاصمة ستوكهولم واحداً من أكثر الاحتفالات شعبية وشهرة. كما يمكن الاحتفال في الحدائق العامة، والمتنزهات، والبيوت الصيفية. في الواقع، يمكنك الاحتفال في أي مكان في السويد طالما تتواجد في الطبيعة وتستمتع بالهواء الطلق.
ورغم ربط الاحتفال في السويد وغيرها من الدول الأوروبية بميلاد القديس يوحنا المعمدان إلا أن أول ذكر لاحتفالات منتصف الصيف كان في الأساطير الأيسلندية القديمة، مما يشير إلى تأثيرات تعود إلى أزمنة بعيدة. ولا توجد دلائل مؤكدة حول ارتباط الاحتفال بمنتصف الصيف بأي تقاليد أو احتفالات ترجع إلي عهود ما قبل المسيحية. ولكن من المؤكد أن أول وصف لاحتفالات منتصف الصيف تم العثور عليه في قصة الشعوب الاسكندنافية للموؤلف أولوس ماغنوس في القرن السادس عشر ميلادياً. ولا يعتير الاحتفال بهذا العيد حكرًا على السويد، بل تحتفل به أيضًا دول الشمال الأوروبي، واستونيا، وشعوب البلطيق، وبلغاريا، وبيلاروسيا، وروسيا، وبولندا، وألمانيا، وهولندا، والفلمنك وغيرهم.

الصورة: Vilhelm Stokstad/imagebank.sweden.se

رقص وألعاب وغناء

من العلامات الفارقة لاحتفالات يوم منتصف الصيف هي الرقص حول سارية عيد منتصف الصيف، التي يجري تزيينها بأوراق الأشجار وأكاليل الزهور. كما يضع العديد من البالغين والأطفال أكاليل الزهور على رؤوسهم.
ومن الألعاب التقليدية بهذه المناسبة هي ترديد أغنية (الدب نائم) Björnen Sover أثناء الدوران حول سارية منتصف الصيف بينما يستند أحد المشاركين في الاحتفال إلى السارية وكأنه دب نائم، وعند انتهاء الأغنية يصحو الدب، ويطارد باقي الأشخاص وأي شخص يلمس من قبله ينضم إليه في الجولة التالية، وهكذا حتى يبقى شخص واحد هو الفائز.
ومن الألعاب الأخرى ذات الشعبية في احتفالات منتصف الصيف هي لعبة القلعة أو Kubb حيث يتم رصف 6 قطع من الخشب على خطين من طرفين أرض الملعب، وتوضع قطعة خشبية على شكل قلعة في الوسط بين الخطين ويقف فريقين على طرفي الخطين المعززين بالقطع الخشبية ويقوم كل فرد من الفريقين برمي عصي خشبية على قطع الفريق المقابل في محاولة لإصابتها ورميها أرضاً. وعند اصابة جميع القطع تكون الخطوة الأخيرة هي إصابة القطعة الخشبية في الوسط (القلعة) وعند اصابتها يكون الفريق الذي أصابها هو الفائز.
هذا عن الاحتفالات الخاصة، أما الاحتفالات ذات الطابع العام فتقتصر عموماً على التجمع في أماكن عامة مع ارتداء البعض للألبسة التقليدية، والرقص والغناء حول سارية منتصف الصيف، وفي نهاية الاحتفال يتجمع الأطفال والكبار حول السارية ويغنون أغنية الضفادع الصغيرة (Små grodorna).

الصورة: Anna Hållams/imagebank.sweden.se

مائدة الاحتفال

لن تخلو مائدة احتفال بمنتصف الصيف من أسماك الرنجة المخللة، والسالمون، وأطباق البطاطا المسلوقة مع البصل الأخضر والشبت. وعلى اختلاف وتنوع أطباق الحلويات فإن تقديم كغكة الفراولة مع الكريمة المخفوقة هو الآخر أمر مشترك في جميع الاحتفالات التي تقام من شمال البلاد إلى جنوبها.
أما المشروبات فتتراوح بين المشروبات الكحولية الخفيفة كالسيدر والبيرة، والنبيذ، والمشروبات الكحولية القوية كالشنابس، والتي يتم تقديمها على مائدة الاحتفال مع الطعام، حيث يترافق شرب أنواع المشوربات الكحولية عادةً مع الغناء بالتناوب بين الحضور، وعادةً ما يكون ذلك بتقسيم المبادرين إلى غناء الأغاني الفلكورية التي تدعو للبهجة والسعادة حسب الطاولات التي يجلسون عليها، فيغني في كل مرة فرد من إحدى الطاولات، وعادةً ما ينتهي الغناء بتناول جميع الحضور شيئاً من مشروباتهم.

الأسطورة الشعبية

الأساطير الشعبية حاضرة هي الأخرى في احتفال منتصف الصيف ففي السويد والنرويج وفنلندا على سبيل المثال يقطف الفتيات والفتيان العائدون من الاحتفال مساءً سبع زهرات من أنواع مختلفة، ويضعنها تحت الوسائد التي ينامون عليها، وترى الأسطورة الشعبية أن من يقوم بذلك سوف يري صورة شريك المستقبل في أحلامه.
ولأن الاحتفال عادة ما يوافق الانقلاب الصيفي عندما تبلغ الشمس أقصى ارتفاع لها ويشهد يوم الانقلاب أطول فترة من ضوء الشمس خلال النهار، فإن قوى الطبيعة الخارقة تكون في أشدها، فترى الأساطير الشعبية على سبيل المثال أن تأمل الطبيعة بصمت في هذه الأمسية الاحتفالية هي أفضل فرصة لاصطياد الكنوز، ومن الاساطير المنتشرة في المجتمعات الريفية أيضاً اعتقد إمكانية التنبؤ بالمستقبل ومعرفة من سيموت أو سيتزوج أو حالة المحصول للعام القادم.

Per Bifrost/imagebank.sweden.se
من احتفالات مقاطعة دالارنا شمال السويد باللباس التقليدي بعيد منتصف الصيف.

موسم العطلات.. والتسوق

من الأمور التي تميز احتفال منتصف الصيف عن غالبية الاحتفالات الأخرى أنه ليس مجرد احتفال أو عطلة نهاية أسبوع يتم قضائها مع الأهل والأصدقاء، في الطبيعة في أجواء من الغناء واللعب، مع موائد عامرة من الأكلات التقليدية.
فعيد منتصف الصيف هو بداية فترة العطلات الصيفية التي تمتد عادةً لفترة تصل إلى خمسة أسابيع، يتم قضاء قسم منها في المنازل الريفية، بينما تنتهز نسبة عالية من السويديين فرصة فصل الصيف للسفر إلى خارج السويد لزيارة بلاد جديدة، أو زيارة الأهل بالنسبة للمهاجرين.
هي أيضاً بداية فترة التنزيلات الصيفية على مختلف البضائع التي تم انتظارها من قبل الكثيرين، والفرصة الأنسب لمحبي التسوق من السياح لزيارة السويد والحصول على عروض تسوق رائعة بأسعار مخفضة في معظم المتاجر. وتستمر هذه العروض عادة لمدة شهر تقريباً تبدأ من الأسبوع الأخير من يونيو (حزيران) وحتى نهاية (يوليو) تموز.

الحوادث المرورية في أوجها

وفقاً لمصلحة المرور السويدية فإن الحوادث المرورية في عيد منتصف الصيف هي الأعلى بين جميع فترات الأعياد على مدار العام. علماً بأن السويد تتمتع بنسبة حوادث مرورية منخفضة جداً على المستوى العالمي. ويبدو أن المسؤول الأول عن هذه النسبة العالية من الحوادث المرورية، هي القيادة تحت تأثير الكحول بعد انتهاء الاحتفال، وخصوصاً في فئة المراهقين والشباب. وعادةً ما تحاول الشرطة ضبط الأمور من خلال الانتشار المكثف على الطرقات وإجراء فحص الكحول للسائقين. مع الإشارة هنا أن المدن الكبيرة عادةً ما تبدو شبه خالية خلال يوم الاحتفال وخلال فصل الصيف بشكل عام. في وقت تشهد فيه الطرقات الريفية اكتظاظاً عالياً مقارنة مع أيام السنة الأخرى.

أخر تحديث: 2020-06-17

رأيك يهمنا

السؤال الأول (١/٢)

هل وجدت المعلومات التي تبحث عنها في موقعنا؟

ما هي المعلومات التي كنت تبحث عنها في موقعنا؟

السؤال الثاني (٢/٢)

ما هي احتمالية ترشيحك لهذا الموقع لآخرين؟

اسحب شريط التمرير لإعطاء تقييمك

0

1

2

3

4

5

6

7

8

9

10

غير مرجح على الاطلاق

من المرجح للغاية

!شكراً لكم على تقديم ملاحظاتكم