عيد منتصف الصيف السويدي

في منتصف شهر يونيو، تبدأ العطلة الصيفية للمدارس و تبدأ الطبيعة بالعودة إلى الحياة. تبدو لك أن الشمس لا تغيب، في الواقع هي كذلك، في الجزء الشمالي من السويد. حيث تبقى الشمس مشرقة طوال اليوم و قد تغيب من ساعة الى ساعتين في جنوب السويد. وهذا كله يدعو للاحتفال!
يجتمع الأصدقاء والأقارب للاحتفال بأكثر تقليد متعارف عليه في السويد وهو: عيد منتصف الصيف

أبدأ القراءة

تصوير: Lena Granefelt/imagebank.sweden.se

عيد منتصف الصيف السويدي

في منتصف شهر يونيو، تبدأ العطلة الصيفية للمدارس و تبدأ الطبيعة بالعودة إلى الحياة. تبدو لك أن الشمس لا تغيب، في الواقع هي كذلك، في الجزء الشمالي من السويد. حيث تبقى الشمس مشرقة طوال اليوم و قد تغيب من ساعة الى ساعتين في جنوب السويد. وهذا كله يدعو للاحتفال!
يجتمع الأصدقاء والأقارب للاحتفال بأكثر تقليد متعارف عليه في السويد وهو: عيد منتصف الصيف

بداية الاحتفالات الصيفية

السويديون متناغمين تماماً على إيقاعات الطبيعة، ففي منتصف الصيف، يبدأ الكثيرون إجازاتهم الصيفية، والتي تكون خمسة أسابيع، عندها يكونون على عجلة بإنهاء الكثير من الأمور خلال فصل الصيف القصير.
عادتاً يحتفل بليلة منتصف الصيف في الريف، فيبدأون بترك المدينة اليوم الذي يسبق الاحتفال. عندها تشاهد المدينة قد فرغت من السكان و تكون الشوارع خالية من البشر وشبه مهجورة.
و تمتلىء الطرق الرئيسية بالسيارات التي تحاول الوصول الى بيوتهم الصيفية في الريف، عندها تشاهد امتداد طوابير السيارات على طول الطرقات، التي تمتد حتى الوصول إلى الأقارب والأصدقاء في الجهة الأخرى، حيث ينتظرون بدء الاحتفالات بين الزهور وأشجار البتولا.

الرقص حول القطب

منتصف الصيف هي مناسبة للاجتماع و الاحتفال – ولنكون صادقين – يستغل السويديون الاحتفال بمنتصف الصيف للقاء الأقارب و الأصدقاء، و بهذا يكونون أنهوا التزاماتهم الاجتماعية، حتى يستطيعوا أن يتمتعوا بباقي العطلة في سلام.
السويديون يحبون النظام، لذلك يريدون أن يكون كل شيء مخطط له. كذلك الاحتفال بمنتصف الصيف الذي يكون بين 19 وحتى 25 يونيو. يبدأ هذا اليوم بقطف الزهور و صنع الاكاليل حتى يزين بها قطب منتصف الصيف. و هي من أساسيات هذا الاحتفال.
يرفع قطب منتصف الصيف في وسط ساحة كبيرة، حتى يبدأ الصغار و الكبار بالرقص حوله والغناء، من ضمن العادات والتقاليد لهذا اليوم. بينما يبتعد المراهقين عن هذه الاحتفالات و انتظار حلول الليل حتى يبدأون مغامراتهم الصاخبة.

تصوير: Carolina Romare/imagebank.sweden.se

الرنجة والبطاطس المسلوقة

من قائمة الطعام التقليدية لعيد منتصف الصيف، نجد الرنجة المملحة بمختلف أنواعها، والبطاطس المسلوقة مع الشبت الطازج. واللبنة الحامضة مع الثوم والخضروات. تلي هذه الأكلات طبق مشوي مثل الضلوع أو سمك السلمون. وتنتهي المأدبة بالفراولة الطازجة مع الكريمة المخفوقة.
ومن التقاليد شرب البيرة الباردة و المشروب الكحولي الذي غالباً ما يكون مطعم. وهناك عادة الغناء عند الانتهاء من الشرب و حتى عند البدء من جديد فهذه من ضمن العادات لهذا الاحتفال.
منتصف الصيف مناسبة يكون الاحتفال بها مع الحنين و الشوق للتقاليد، التي يتفق عليها جميع السويديون. كيف يجب أن يكون الاحتفال و ما عليهم فعله في هذه المناسبة. لذلك لا يزال الكثير من السويديون يرغبون بالخروج بعد العشاء للرقص، مثلما كانوا يفعلون في الأيام الخوالي.
و يفضّل الرقص في الهواء الطلق بجانب البحيرة على صوت الأوركسترا التي تتردد إيقاعاتها من على التلال الصخرية حتى تصل للضفة الأخرى من الشاطئ.

تصوير: Carolina Romare/imagebank.sweden.se

من أسرار عيد منتصف الصيف

في طريق العودة الى البيت، يقطفن البنات الصغار و الشابات 7 ازهار مختلفة، يضعوها تحت وسادتهم قبل خلودهم للنوم، و عندها سوف يظهر زوجها المستقبلي في الحلم.

تقول الأسطورة ان الليلة التي تسبق عيد منتصف الصيف، هي ليلة السحرية للحب. وهي كذلك حتى يومنا هذا، اذ ان الكثير من العلاقات تنبني أو تهدم في مثل هذا اليوم، والسبب تأثير الكحول، لذلك تخرج الحقيقة التي قد تنتهي بالزواج او الطلاق.

مثل الاحتفالات الدينية، يكون عيد منتصف الصيف الوقت المناسب لحفلات الزواج او التعميد.و بالرغم من ان اكثر السويديون غير مؤمنون بالكنيسة. لكنهم لا يزالُ يرغبون الزواج في الكنيسة على أنغام التراتيل و الموسيقى.

أخر تحديث: 2:57 م