يسري حاليًا حظر مؤقت على السفر غير الضروري من الدول غير التابعة للاتحاد الأوروبي إلى السويد حتى 31 أكتوبر/تشرين الأول 2020 ويُستثنى من هذا الحظر الدول التالية: أيسلندا وليختنشتاين والنرويج وسويسرا والمملكة المتحدة، وكذلك أستراليا وكندا وجورجيا واليابان ونيوزيلندا ورواندا وكوريا الجنوبية وتايلاند وتونس وأوروغواي وقبرص. يُستثنى أيضًا الأجانب القادمون إلى السويد للدراسة وبعض المهنيين ذوي المهارات العالية. وتنصح وزارة الخارجية السويدية بعدم السفر إلا في حالات الضرورة حتى 4 نوفمبر/تشرين الثاني من السويد إلى الدول التالية في منطقة شنغن: إستونيا وأيرلندا ولاتفيا وليتوانيا. كما تنصح وزارة الخارجية السويدية بعدم السفر من السويد إلى دول خارج الاتحاد الأوروبي أو المنطقة الاقتصادية الأوروبية أو شنغن أو المملكة المتحدة حتى 15 نوفمبر/تشرين الثاني 2020. للاطلاع على آخر المستجدات حول فيروس كورونا (كوفيد-19) في السويد يرجى الرجوع إلى موقع Krisinformation.se الموقع الرسمي لمعلومات الطوارئ من السلطات السويدية.

Close

ألفريد نوبل…أغنى متشردي أوروبا

قد يكون ألفريد نوبل الاسم السويدي الأكثر شهرة خلال القرنين الأخيرين إن لم نقل عبر العصور، هذا رغم اختلاط جنسيته على البعض وخصوصاً في دول الشمال الاسكندنافي أمام طغيان شهرة الرجل نفسه وانجازاته وارثه الموزع بين السويد والنرويج، ودول أوروبية أخرى.

أبدأ القراءة

تصوير: Pi Frisk/©Nobel Media AB 2015

ألفريد نوبل…أغنى متشردي أوروبا

قد يكون ألفريد نوبل الاسم السويدي الأكثر شهرة خلال القرنين الأخيرين إن لم نقل عبر العصور، هذا رغم اختلاط جنسيته على البعض وخصوصاً في دول الشمال الاسكندنافي أمام طغيان شهرة الرجل نفسه وانجازاته وارثه الموزع بين السويد والنرويج، ودول أوروبية أخرى.

الولادة والنسب

ولد في السويد، وعاش في روسيا. درس الكيمياء والهندسة في فرنسا والولايات المتحدة، وتوفي في إيطاليا. هكذا يمكن لنا أن نختصر سيرة ألفريد نوبل العالم، الأديب،المخترع، المهندس ومؤسس جائزة نوبل الذي أتقن لغات عديدة منذ نعومة أظافره.

في 21 أكتوبر (تشرين الأول) 1833 ولد مؤسس جائزة نوبل في العاصمة السويدية ستوكهولم، وينحدر نسبه إلى أولاوس رودبيك عبقري الميكانيك السويدي الأشهر في القرن السابع عشر.

والده ايمانويل كان مهندساً ومخترعاً، بنى الجسور والمباني في ستوكهولم. ووالدته كارولين-اندريتا اَلسيل المنحدرة من عائلة غنية، اضطرت إلى افتتاح محل بقالة لدعم العائلة مادياً عندما أصيبت أعمال زوجها بضربات متلاحقة في العام الذي ولد فيه ألفريد، حيث أعلن ايمانويل نوبل في نهاية المطاف إفلاسه وقرر ترك العائلة المؤلفة من ثلاثة أبناء والأم في السويد، والتوجه إلى فنلندا وبعدها روسيا للبحث عن فرص عمل واستثمار جديدة.

اختراع الديناميت

عن طريق الصدفة ومن خلال حادثة كادت تودي بحياته، اكتشف الفريد أن خلط النتروغليسرين مع الرمل الناعم سيحول السائل غير المستقر سريع الانفجار إلى عجينة يمكن تشكيلها في قضبان، ويمكن بعد ذلك إدراج هذه القضبان في ثقوب الحفر في مواقع مقالع الحجر والمناجم. في العام 1866 حصل ألفريد على حقوق الملكية الفكرية للمادة التي أطلق عليها اسم “الديناميت”. وقد ساهم اختراعه في ذلك الحين بخفض تكاليف أعمال البناء وتفجير الصخور وبناء الجسور وما إلى ذلك من أعمال الإنشاءات.

تصوير: Ola Ericson/imagebank.sweden.se

ازدهار أعماله

تزايدت الطلبات على الديناميت حول العالم لأسباب تنوعت بين الإنشاءات المدنية والإمدادات العسكرية، ولهذا تمكن ألفريد من إنشاء مصانع في 90 مكاناً مختلفاً. عاش في باريس لكنه غالباً ما كان يسافر إلى مصانعه المتواجدة في أكثر من 20 دولة. وكان يوصف في الماضي بأنه “أغنى متشرد في أوروبا”. عمل بشكل مكثف في ستوكهولم، وكارلسكوجا (السويد)، هامبورغ (ألمانيا)، أردير (اسكتلندا)، باريس (فرنسا) وسان ريمو (إيطاليا). كما حصل على 355 براءة اختراع في حياته.

حياته العاطفية

قال ألفريد يوماً “منزلي هو حيث أعمل وأنا أعمل في كل مكان”، هذه المقولة غالبًا ما تقودنا إلى الاستنتاج الصحيح عن حياة الرجل الخاصة التي أثارت الجدل في حياته وبعد مماته. والحقيقة أن ألفريد لم يؤسس عائلة طوال حياته، لكن ذلك لم يمنع من أن يكون للرجل حياته العاطفية القصيرة مع سكرتيرته النمساوية بيرثا فون سوتنر التي حصلت على جائزة نوبل للسلام في العام ١٩٠٥. لكن كما أسلفنا فإن الحديث عن علاقتهما العاطفية مازال مبهمًا في كثير من جوانبه للمؤرخين حتى يومنا، خصوصًا وأنها تركت العمل لديه بعد فترة قصيرة، وغادرت إلى النمسا للزواج من الكونت آرثر فون ستنر.

 لكن ذلك لم يمنع ألفريد وبيرثا من الاستمرار في علاقة صداقة وتبادل الرسائل عبر السنين. أصبحت بيرثا فون سوتنر لاحقًا من أحد الناشطات في حركة السلام العالمي. وكتبت كتابًا شهيرًا بعنوان “ضع سلاحك”. وعندما كتب ألفريد نوبل لاحقًا وصيته لإنشاء جوائز نوبل، أدرج جائزة للأفراد أو المنظمات التي تروج للسلام في العالم.

صورة لوصية ألفريد نوبل بتاريخ ٢٧ نوفمبر ١٨٩٥.

تصوير: Alexander Mahmoud/© Nobel Media

وفاته وجائزة نوبل

توفي ألفريد في منزله بمدينة سان ريمو  الإيطالية  في 10 ديسمبر (كانون الأول) 1896. وكتب في وصيته أن القسم الأكبر من ثروته سيخصص لتقديم جوائز نقدية لأولئك الذين بذلوا قصارى جهدهم في خدمة البشرية في مجالات الفيزياء، الكيمياء، علم وظائف الأعضاء أو الطب، الأدب والسلام.

لم يكن الجميع سعداء بالكشف عن الوصية، وتمت معارضة إرادته من قبل أقاربه، وحاولت حكومات الدول التي أدار ألفريد نوبل منها أعماله وضع يدها على أمواله. ولقد استغرق الأمر أربع سنوات لكي يقنع مبعوثوه جميع الأطراف بتنفيذ الوصية.

 في عام 1901، مُنحت أول جوائز نوبل في الفيزياء والكيمياء وعلم وظائف الأعضاء أو الطب والأدب لأول مرة في ستوكهولم، وجائزة السلام في أوسلو (عاصمة النرويج) حيث كانت السويد والنرويج دولة واحدة في ذلك الوقت.

أخر تحديث: 2019-04-23