الأحزاب السياسية في السويد

يكفل القانون في السويد تأسيس الأحزاب لمن يريد، ولكن حتى يصل الحزب إلى البرلمان فلا بد له من أن يحصل على ٤% من الأصوات على الأقل، وهذا ما وصلت إليه ثمانية أحزاب تشكل البرلمان السويدي الحالي.

سنتعرف هنا على أبرز الأحزاب في السويد بناء على نتائج آخر انتخابات برلمانية تمت عام ٢٠١٨ .

أبدأ القراءة

تصوير: Mona Loose/imagebank.sweden.se

الأحزاب السياسية في السويد

يكفل القانون في السويد تأسيس الأحزاب لمن يريد، ولكن حتى يصل الحزب إلى البرلمان فلا بد له من أن يحصل على ٤% من الأصوات على الأقل، وهذا ما وصلت إليه ثمانية أحزاب تشكل البرلمان السويدي الحالي.

سنتعرف هنا على أبرز الأحزاب في السويد بناء على نتائج آخر انتخابات برلمانية تمت عام ٢٠١٨ .

١. حزب الاشتراكيين الديموقراطيين 

رئيس الحزب:  ستيفان لوفين

تم تأسيس حزب الاشتراكيين الديمقراطيين عام ١٨٨٩ مما يجعله من أوائل الأحزاب التي تم تأسيسها في السويد. يقود الحزب ستيفان لوفين منذ عام ٢٠١٢ والذي يشغل منصب رئيس الوزراء السويدي حالياً، وترتكز سياسات حزب الاشتراكيين الديمقراطيين على الحرية، والمساواة، والتكافل، ومن أهم أولوياته توفير الوظائف وفرص العمل وتحسين مستوى التعليم للجميع.

وحزب الاشتراكيين الديموقراطيين هو أكبر حزب سياسي في السويد، ويشكل بالتضامن مع حزب البيئة (الخضر) حكومة السويد الأخيرة التي بدأت عام ٢٠١٤ وتنتهي أعمالها عام ٢٠١٨ .

اقرأ المزيد عن حزب الاشتراكيين الديمقراطيين.

٢. حزب المعتدلين الجدد

رئيس الحزب: أولف كريسترسون

بدأ حزب المعتدلين الجدد كحزب للمحافظين والقوميين، وذلك عند تأسيسه عام ١٩٠٤ ، وحالياً يعرّف الحزب فكره بأنه ليبرالي محافظ، ويركز الحزب على أحقية الفرد في حرية الاختيار، كما يدعو إلى خفض الضرائب وإلى تحرير الاقتصاد.

ويشكل حزب المعتدلين الجدد تحالفاَ مع حزب الوسط وحزب الليبراليين وحزب المسيحيين الديمقراطيين ، وشكّل هذا التحالف حكومة السويد منذ ٢٠٠٦ وحتى عام ٢٠١٤، ويُعدّ حزب المعتدلين الجدد ثاني أكبر حزب في السويد حسب نتائج انتخابات عام ٢٠١٨.

اقرأ المزيد عن حزب المعتدلين الجدد.

 ٣. حزب ديمقراطيي السويد

رئيس الحزب:  جيمي أكيسون

تأسس حزب ديمقراطيي السويد عام ١٩٨٨ ، وهو حزب محافظ يتبنى الفكر القومي، ويركز اهتمامه بشكل رئيسي على قضايا اللجوء والهجرة، حيث يؤمن الحزب بأن سياسة اللجوء والهجرة في السويد قد فتحت الباب أكثر من اللازم أمام اللاجئين والمهاجرين الذي قدموا إلى السويد وشكلوا أعباء اقتصادية واجتماعية كبيرة، وبالتالي تركز سياسات الحزب على حماية الهوية الوطنية كوسيلة للحفاظ على نظام الرفاه الاجتماعي في السويد.

ووصل الحزب إلى البرلمان لأول مرة في انتخابات عام ٢٠١٠ حيث حصل على ٥,٧% من الأصوات حينها.

اقرأ المزيد عن حزب ديمقراطيي السويد.

تصوير: Melker Dahlstrand/Riksdagsförvaltningen

٤. حزب الوسط

رئيسة الحزب: أني لوف

حزب الوسط هو حزب ليبرالي زراعي، تأسس عام ١٩١٣ وكان يسمى حينها باتحاد المزارعين، يؤمن الحزب بأن المجتمع يجب أن يُبنى على مسؤولية الناس تجاه بعضهم البعض وعلى الاهتمام بالطبيعة، يركز الحزب على الاقتصاد الوطني، وعلى البيئة وقضايا الاندماج.

وحصل حزب الوسط في انتخابات ٢٠١٨ على ٨,٦١% من الأصوات، وهو جزء من التحالف الذي يضم حزب المعتدلين الجدد، وحزب الليبراليين، وحزب المسيحيين الديمقراطيين.

اقرأ المزيد عن حزب الوسط.

٥. حزب اليسار

رئيس الحزب: يوناس خوستيت

تمت تسمية حزب اليسار بهذا الاسم عام ١٩٩٠، ولكن تاريخ تأسيسه الفعلي يعود إلى ١٩١٧. فكر الحزب يتمحور حول الفكر الاشتراكي، والنسوي، وحماية البيئية. وأهم القضايا التي يركز عليها الحزب هي توفير الوظائف، وخدمات الرعاية الاجتماعية، والمساواة بين الجنسين. وقف الحزب ضد انضمام السويد للاتحاد الأوروبي في التصويت الشامل لذلك عام ١٩٩٥ ، ولا يزال يدعو للانفصال عن الاتحاد الأوروبي حتى الآن.

وحصل حزب اليسار في انتخابات ٢٠١٨ على حوالي ٨% من الأصوات مما يجعله خامس أكبر حزب في السويد.

اقرأ المزيد عن حزب اليسار.

٦ . حزب المسيحيين الديمقراطيين

رئيسة الحزب: إيبا بوش تور

تأسس حزب المسيحيين الديمقراطيين عام ١٩٦٤، وتمكن من الوصول إلى البرلمان عام ١٩٩١، ويؤمن الحزب بأن الأسرة المستقرة هي أساس المجتمع. ويركز الحزب على أربع قضايا رئيسية: تطوير رعاية المسنين، إعطاء الحق للعائلات التي لديها أطفال باختيار روضة الأطفال حسب رغبتهم، والحد من الأنظمة والقوانين التي تشكل عبئاً على الشركات، وخفض الضرائب كوسيلة لتشجيع النمو ومكافحة البطالة.

حصل حزب المسيحيين الديمقراطيين على ٦,٣٢ % من الأصوات في انتخابات ٢٠١٨، وهو جزء من التحالف الذي يضم معه كلا من حزب المعتدلين الجدد وحزب الليبراليين وحزب الوسط.

اقرأ المزيد عن حزب المسيحيين الديمقراطيين.

٧. حزب الليبراليين

رئيس الحزب: يان بيوركلوند

تأسس حزب الليبراليين عام ١٩٣٤ وكان يدعى حينها بحزب الشعب، وتغير اسمه للاسم الحالي عام ٢٠١٥ . وهو حزب سياسي ليبرالي اجتماعي، يعتمد على احترام الفرد. ويصنف الحزب نفسه على أنه حزب وسطي في الساحة السياسية. أهم القضايا التي يركز عليها الحزب هي تطوير النظام التعليمي في المدارس، والانضمام لحلف الناتو، كما يدعو إلى الاستثمار في الطاقة النووية.

وفي انتخابات ٢٠١ ٨  حزب الليبراليين علي المركز السابع بحصوله علي  ٥,٤٩% من الأصوات، وهو جزء من التحالف الذي يضم أيضاً كلاً من حزب المعتدلين الجدد وحزب الوسط وحزب المسيحيين الديمقراطيين.

اقرأ المزيد عن حزب الليبراليين.

٨. حزب البيئة (الخضر)

المتحدثان الرسميان للحزب: إيزابيلا لوفين وغوستاف فريدولين

سياسة حزب البيئة واضحة في التركيز على قضايا البيئة، تم تأسيس حزب البيئة (الخضر) عام ١٩٨١ ، وبرز بقوة في انتخابات ١٩٨٨ حينما وصل إلى البرلمان لأول مرة. وبدلاً من أن يكون للحزب قائداً واحد كبقية الأحزاب فإن لحزب البيئة متحدثان رسميان، دائماً ما يكونان رجل وامرأة، ويركز الحزب على إيقاف التغير المناخي وحماية البيئة، وبالتالي يقف ضد استخدام الطاقة النووية، كما يدعم الحزب التقارب والاتحاد مع بقية الدول الأوروبية.

وفي انتخابات عام ٢٠١٤ أصبح حزب البيئة في الحكومة بالتحالف مع حزب الاشتراكيين الديموقراطيين وحزب اليسار. وكما أظهرت نتائج انتخابات عام ٢٠١٨، أصبح الحزب الأن ثامن أكبر حزب في السويد بحصوله علي ٤,٤١% من الأصوات.

اقرأ المزيد عن حزب البيئة (الخضر).

أحزاب أخرى اقتربت من الوصول للبرلمان ولم تنجح

بالإضافة إلى الأحزاب الثمانية أعلاه، هناك بعض الأحزاب الأخري التي لم تتمكن من تخطي حاجز ٤% الذي يؤهلها لدخول البرلمان في انتخابات ٢٠١٨ مثل “حزب المبادرة النسوية” الذي تأسس عام ٢٠٠٥. ويدعو الحزب إلي المساواة بين الجميع بغض النظر عن العمر أو الجنس أو اللون أو الخلفية الاثنية. وحصل الحزب في الانتخابات الأخيرة علي ٠,٤٦% من الأصوات.

وأيضاً “حزب القراصنة” الذي تأسس عام ٢٠٠٦، ويدعو إلي التحرر من الرقابة، وتعديل قوانين الملكية الفكرية، وحرية تبادل المعرفة. وحصل الحزب في الانتخابات الأخيرة علي ٠,١١% من الأصوات.

اقرأ المزيد عن حزب المبادرة النسائية.

اقرأ المزيد عن حزب القراصنة.

أخر تحديث: 1:48 م