يسري حاليًا حظر مؤقت على السفر من دول خارج الاتحاد الأوروبي إلى السويد يستمر حتى 15 يونيو/حزيران 2020،كما توصى وزارة الخارجية السويدية بعدم السفر إلى جميع البلدان إلا للضرورة القصوى وذلك حتى 15 يوليو/تموز 2020 ثم سيتم بعد ذلك إجراء تقييم جديد. للاطلاع على آخر المستجدات حول فيروس كورونا (كوفيد-19) في السويد يرجى الرجوع إلى موقع Krisinformation.se الموقع الرسمي لمعلومات الطوارئ من السلطات السويدية.

Close

رمضان في السويد

مع انتشار فيروس كورونا في السويد هذا العام ستكون الاحتفالات بقدوم شهر رمضان والعديد من الأعياد والاحتفالات الآخرى مختلفة هذا العام. فجميع دور العبادة مغلقة التزامًا بقرار هيئة الصحة السويدية بمنع التجمعات لأكثر من 50 شخصاً. وبدلاً من مقابلة الأقارب والأصدقاء سيحاول الجميع حماية بعضهم البعض من العدوى، وبالأخص كبار السن وهم الأكثر عرضة لخطر الإصابة بأمراض خطيرة إذا ما أصابتهم العدوى.

أبدأ القراءة

الصورة: Yasser Attia/ar.sweden.se

رمضان في السويد

مع انتشار فيروس كورونا في السويد هذا العام ستكون الاحتفالات بقدوم شهر رمضان والعديد من الأعياد والاحتفالات الآخرى مختلفة هذا العام. فجميع دور العبادة مغلقة التزامًا بقرار هيئة الصحة السويدية بمنع التجمعات لأكثر من 50 شخصاً. وبدلاً من مقابلة الأقارب والأصدقاء سيحاول الجميع حماية بعضهم البعض من العدوى، وبالأخص كبار السن وهم الأكثر عرضة لخطر الإصابة بأمراض خطيرة إذا ما أصابتهم العدوى.

ساعات الصيام

قد تكون ساعات الصيام الطويلة في أشهر الصيف، والتي تصل إلى نحو ۲۲ ساعة في مدينة كيرونا أقصى شمال السويد، والتي تختلف عن ساعات الصيام وسط وجنوب السويد، هي أول فكرة تخطر على البال عند الحديث عن شهر رمضان في السويد.

وفقًا لفتوى المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث بخصوص الصيام في البلدان الاسكندنافية فإن “على المكلفين أن يمتنعوا عن الأكل والشرب وباقي المفطرات من طلوع الفجر إلى غروب الشمس ما دام النهار يتمايز في بلادهم من الليل”. أما في الأيام التي لا تكاد تغيب فيها الشمس بما يعرف بظاهرة شمس منتصف الليل كما في شمال السويد، “فإن هذه المناطق تُعامل من حيث أوقات الصلوات والصيام معاملة المناطق القطبية ولكن مع فارق جوهري وهو أن هذه المناطق لها أوقات معتدلة خلال السنة ولذلك فإن القياس عليها والتقدير بها أولى فى الأيام التى لا تغيب فيها الشمس، والمراد بالأوقات المعتدلة: الأوقات التي يتساوى فيها الليل مع النهار في تلك المناطق (كل منطقة بحسبها)”. ويرى المجلس أن المشقة التي تؤدي إلى عجز أصحاب المهن عن القيام بعملهم تجيز لهم الفطر والقضاء لاحقًا.

ورغم الفتوى، فإن بعض الصائمين يفضل الصيام حسب توقيت بلادهم التي أتو منها، أو توقيت مكة المكرمة.

المسلمون في السويد

يؤكد قانون “حرية الأديان” السويدي على حماية حرية العبادة والاعتقاد وممارسة الشعائر الدينية لجميع الطوائف والأديان، ولكن من المهم أن نذكر هنا أنه لا توجد في السويد احصائات رسمية عن أعداد المسلمين وذلك بسبب منع حكومة السويد إجراء أي تعداد سكاني على أساس ديني أو عرقي منذ عام 1930

الاحصاءات الرسمية المتوفرة هى الاحصاءات التى توفرها الهيئة السويدية لدعم المجتمعات الدينية (SST)  بناءًا على أعداد المنتفعين من خدمات الجمعيات والمؤسسات الدينية المختلفة في السويد والتي يتم على أساسها الدعم المالي الذي تقدمه الحكومة لهذه الجمعيات الدينية كل عام. وحسب احصائيات الهيئة لعام 2018 يبلغ عدد الأعضاء المبلغ عنهم والتابعين لللجمعيات الاسلامية حوالى 190447 عضوة وعضو.

ولكن استخدام الإحصاءات التي توفرها هذه الهيئة لوصف التنوع الديني العام في السويد لا يمثل الصورة بأكملها حيث يتم ارسال الاحصاءات فقط من الجمعيات التي تمت الموافقة عليها من قبل الحكومة وتقدموا بطلب للحصول على دعم المجتمعات الدينية، وهناك جمعيات دينية لم تقدم أي طلب للحصول على هذا الدعم وبعضها تقدم بطلب لكنه فشل في تلبية معايير تلقي مثل هذا الدعم من الحكومة. بالإضافة إلى ذلك، فإن هناك العديد من الأشخاص الذين يمارسون ويؤمنون ويشعرون بالانتماء إلى دين معين بدون أن يكونوا أعضاء فى جمعية دينية معينة، كما أن هذه الجمعيات الدينية قد لا تمثل إلا الأشخاص المسجلين أو الزائرين المنتظمين بينما تقدم العديد من هذه الجمعيات خدماتها لأشخاص آخرى يعتبرون أنفسهم شركاء تابعين لكنهم غير مسجلين كأعضاء.

ويوجد في السويد عدد من المساجد التي توفر لأبناء الديانة الإسلامية بمختلف مذاهبها ممارسة شعائرهم، كان أولها مسجد ناصر، في جوثنبرغ والذي بُنِي عام ۱۹٧٦.

ومن مظاهر تفاعل المجتمع السويدي مع المسلمين في الشهر اهتمام وسائل الإعلام بحلول الشهر،  عن طريق نشر وسائل الأعلام مواعيد بدء الصيام، وكذلك الحديث عن عادات وتقاليد المسلمين في رمضان، وأشهر الأكلات التي تنتشر في أوساط الجالية الإسلامية.

الصورة: Yasser Attia/ar.sweden.se

فرصة لتوسيع دائرة العلاقات الاجتماعية 

يُعتبر شهر رمضان فرصة تجمع العائلة والأصدقاء على مائدة الافطار، كما يعتبر فرصة للبعض الآخر في توسيع دائرة علاقاتهم الاجتماعية. يتم ذلك من خلال تأدية صلاة المغرب والعشاء جماعة فى أحد الجوامع أو الزوايا ، وحتى الإفطار والسحور مع المصلين الآخرين حيث تنظم المساجد موائد رحمن لأجل تنمية المشاعر الدينية في نفوس المسلمين، وخصوصاً الجيلين الثاني والثالث من المهاجرين بما يعزز المشاعر الأخوية بينهم.

مراكز التسوق والأطعمة التقليدية

تحاول بعض المتاجر السويدية انتهاز فرصة شهر رمضان لتوفير السلع والمنتجات التقليدية في هذا الشهر مثل التمر والمكسرات والحلوى ولكن لا شك أن مراكز التسوق المملوكة لمهاجرين تشهد إقبال متزايد من  المشترين الباحثين عن نكهة الشهر الكريم في بلادهم، ويعكس الخصوصية التي يتميز بها الشهر من عادات وتقاليد تجعله مختلفاً عن باقي شهور العام.

كما تشهد المطاعم التي تقدم الأطعمة التقليدية من مختلف البلدان العربية والإسلامية، إقبالاً شديداً على وجبة الإفطار. ويبحث الصائمون في السنوات الأخيرة عن تفضيلات واقتراحات لمطاعم تُقدم وجبات تقليدية من بلدانهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي حيث يتم النقاش حول هذه المطاعم وجودة المذاق المقدم في كل منها.

الصورة: Yasser Attia/ar.sweden.se

أخر تحديث: 2020-04-24

رأيك يهمنا

السؤال الأول (١/٢)

هل وجدت المعلومات التي تبحث عنها في موقعنا؟

ما هي المعلومات التي كنت تبحث عنها في موقعنا؟

السؤال الثاني (٢/٢)

ما هي احتمالية ترشيحك لهذا الموقع لآخرين؟

اسحب شريط التمرير لإعطاء تقييمك

0

1

2

3

4

5

6

7

8

9

10

غير مرجح على الاطلاق

من المرجح للغاية

!شكراً لكم على تقديم ملاحظاتكم