شاهد قائم بالأبجدية الرونية
تصوير: Melker Dahlstran/imagebank.sweden.se

تاريخ السويد

دليلكم لتاريخ السويد من العصر الجليدي وحتى عصر تكنولوجيا المعلومات.

من 8000 قبل الميلاد إلى 6000 قبل الميلاد، أصبحت السويد دولة مأهولة بالسكان الذين عاشوا على صيد الحيوانات والأسماك، مستخدمين أدوات حجرية بسيطة. أما أماكن المساكن والمقابر التي يعود تاريخها إلى العصر الحجري، والتي استمرت حتى حوالي 1800 قبل الميلاد، يمكن مشاهدتها اليوم بأعداد كبيرة.

العصر البرونزي

يُحسب العصر الحجري في السويد عادةً من حوالي 1200 قبل الميلاد حتى حوالي 1800. عاش الناس في العصر الحجري في مجموعات صغيرة، كانت جزءًا من قبيلة أكبر، تجتمع أحيانًا بالمئات في أماكن خاصة في وقت الانقلاب الصيفي، أو عند تساقط الثلوج لأول مرة، أو أثناء الطقوس الأخرى.

ثم جاء العصر البرونزي الذي استمر ما بين 1800 قبل الميلاد و 500 قبل الميلاد. تحكي المنحوتات الصخرية من تلك الفترة عن السفن والعربات الاحتفالية وعبادة الشمس وطقوس، وعادات ركوب الخيل، وفن صناعة الملابس الصوفية وتقليد حرق الموتى.

حوالي 500 قبل الميلاد، انتهى العصر البرونزي. أصبح المناخ أكثر برودة ورطوبة، وأصبح الحديد أكثر شيوعاً، وصار من السهل زراعة الأرض والعمل في الغابة، والبحث عن الطعام والطهي وبناء المنازل. وتطورت العديد من المستوطنات الصغيرة إلى قرى كبيرة يحكمها النبلاء.

شواهد حجرية رونية

يوجد أكثر من 2500 شواهد حجرية مكتوب عليها بالأبجدية الرونية في السويد. تعود الرسائل المكتوبة من القرن الخامس حتى منتصف القرن الثاني عشر، مما يجعلها أقدم الوثائق السويدية المحفوظة. غالبًا كانت الشواهد بمثابة تخليد لذكرى أحد أفراد الأسرة المتوفين.

عصر الفايكنج 800-1050

غالباً ما يشار إلى الفترة التاريخية ما بين 800-1050 بأنها عصر الفايكنج. كانوا جميعهم إسكندنافيين، ولكن ليس كل الإسكندنافيين كانوا من الفايكنج. حيث لا توجد إجابة واضحة حول نشأة اسم الفايكنج، لأن الكلمة قد استخدمت بطرق مختلفة ويمكن تفسيرها بعدد من الفرضيات المختلفة تمامًا.

تم العثور على كلمة فايكنغ على عدد قليل من أحجار الرون من تلك الفترة ويبدو أنها تعني شيئًا مثل "قرصان". لذلك لم يكن اسم شعب أو مجموعة. الغالبية العظمى من الناس لم يطلقوا على أنفسهم ذلك ، لكنهم عاشوا حياة زراعية سلمية.

انطلقت العديد من بعثات الفايكنج من السويد للنهب والتجارة على طول ساحل بحر البلطيق والأنهار التي امتدت إلى ما يعرف اليوم بروسيا. سافر الفايكنج حتى البحر الأسود وبحر قزوين، ليطوروا روابط تجارية مع الإمبراطورية البيزنطية والممالك العربية. وصلت المسيحية لأول مرة إلى السويد بمهمة بقيادة أنسغار، الذي زارها في القرن التاسع، لكن البلاد لم تتحول إلى المسيحية حتى القرن الحادي عشر.

السويد في العصور الوسطى 1050-1520

تنقسم العصور الوسطى السويدية إلى ثلاث فترات زمنية مختلفة: أوائل العصور الوسطى، حوالي 1050-1200، العصور الوسطى العليا 1200-1350، أواخر العصور الوسطى 1350-1527.

أوائل العصور الوسطى وتحول السويد إلى المسيحية حوالي 1050-1200

الحدث الأهم في هذه المرحلة، كان تحول السويد إلى المسيحية، وأصبح أولوف سكوتكونونغ (993-1022) أول ملك مسيحي يتم تعميده.
كان سكان السويد مزارعين وامتلك الكثيرون أراضيهم بينما عمل آخرون في مزارع الملك أو الكنيسة أو النبلاء.
أولئك الذين لم يكونوا مزارعين عاشوا في المدن، مثل ستوكهولم، كالمار، فيسبي. كانت مدن العصور الوسطى، عادة صغيرة جدًا وكان يسكنها البرجوازيون، يتألفون في الغالب من الحرفيين والتجار.

الرابطة الهانزية والعصور الوسطى العليا 1200-1350

تكونت مقاطعات السويد المختلفة في 1000 بعد الميلاد، وبدأت الملكية تكتسب تأثيرًا كبيرًا خلال أواخر القرن الثالث عشر.في عام 1280 أصدر الملك ماغنوس لادولوس (1275-1290) قانونًا يصرح بتأسيس طبقة النبلاء وبناء المجتمع على النموذج الإقطاعي. 

نمت التجارة خلال القرن الرابع عشر، خاصة مع تجمعات المدن الألمانية تحت قيادة لوبيك. بحلول منتصف القرن السادس عشر، هيمنت هذه المجموعة ، المعروفة باسم الرابطة الهانزية ، على التجارة السويدية ، ونشأت العديد من المدن نتيجة للنشاط التجاري النشط. ومع ذلك ، أدى الطاعون الأسود، الذي وصل إلى السويد عام 1350، إلى فترة طويلة من التدهور الاقتصادي والسكاني.

في عام 1477، تأسست أول مؤسسة تعليمية للتعليم العالي في الدول الاسكندنافية، جامعة أوبسالا، حيث بدأ تدريس الفلسفة والقانون واللاهوت من قبل ممثلي الكنيسة السويدية والرجال النبلاء الذين درسوا في الخارج في جامعات باريس وأكسفورد.

اتحاد كالمار (1397-1523)

في عام 1389 ، تم توحيد رايات الدنمارك والنرويج والسويد تحت حكم الملكة الدنماركية مارغريتا. في عام 1397 نشأ اتحاد كالمار(1397-1523)، مع الدول الاسكندنافية الثلاث تحت حكم ملك واحد. كان الاتحاد في الأساس تحالفًا دفاعيًا في وجه الأمراء الألمان ومدن شمال ألمانيا التابعة للرابطة الهانزية، التي كانت تسيطر على التجارة في منطقة بحر البلطيق. 

ومع ذلك ، فإن الاتحاد قد شوهته الصراعات الداخلية التي بلغت ذروتها في "حمام الدم في ستوكهولم"، واحدة من أكثر اللحظات دراماتيكية في التاريخ الكامل لبلدان الشمال. ففي عام 1520 تم إعدام 80 من النبلاء السويديين بتحريض من ملك الاتحاد الدنماركي ، كريستيان الثاني. أثار هذا الفعل تمردًا أدى في عام 1521 إلى إقالة كريستيان الثاني واستولى على السلطة أحد النبلاء السويديين، غوستاف فاسا، الذي تم انتخابه ملكًا للسويد في عام 1523.

سلالة فاسا و حقبة القوة العظمى 1523-1611

وضعت أسس الدولة السويدية في عهد غوستاف فاسا (1523-1560).

كان غوستاف فاسا ابنًا لأحد الذين أعدموا في مذبحة حمام الدم في ستوكهولم وقد نجا من الإعدام بالفرار إلى مقاطعة دالارنا وكان يبلغ من العمر 24 عامًا، حيث كانت معارضة الدنماركيين قوية، وفي 6 يونيو 1523 انتُخب جوستاف فاسا ملكًا للسويد، حتى وفاته عام 1560. بدأ فاسا في تأسيس الدولة القومية السويدية وبهذا انفصلت السويد عن اتحاد كالمار. خلال فترة فاسا، تطورت السويد إلى مملكة أكثر اتحادًا، وتم وضع الأسس للإدارة الوطنية السويدية والقضاء والتنظيم العسكري ونظام التعليم. توسعت القاعدة الضريبية، لتأمين إمدادات الجيش من الأسلحة والضروريات الأخرى.

خلال فترة فاسا، تطورت السويد إلى مملكة أكثر اتحادًا. وتم وضع الأسس للإدارة الوطنية السويدية والقضاء والتنظيم العسكري ونظام التعليم. توسعت القاعدة الضريبية، لتأمين إمدادات الجيش من الأسلحة والضروريات الأخرى.

تم تأميم الكنيسة، وصادر التاج ممتلكاتها، هذا يعني أن جميع أراضي الكنيسة وممتلكاتها انتقلت إلى ملكية الدولة والملك. ونتيجة لذلك، أصبح ما لا يقل عن ربع الأراضي في البلاد مملوكًا للدولة. كما أدخل الإصلاح البروتستانتي أو الإصلاح الأوروبي وتم استبدال المسيحية الكاثوليكية بالمسيحية البروتستانتية - التي صممها مارتن لوثر في ألمانيا.

تركزت السلطة في يد الملك ودخل توريث النظام الملكي حيز التنفيذ في عام 1544. وبعد وفاته عام 1560، خلف غوستاف فاسا العرش أبناؤه إريك الرابع عشر ويوهان الثالث وكارل التاسع. ترك غوستاف فاسا مع أبنائه وبناته وأحفاده بصمة قوية في تاريخ السويد في القرن السادس عشر. لهذا السبب ، غالبًا ما تسمى الفترة الزمنية بفترة فاسا. وقد تم تحديد تاريخ تتويج غوستاف فاسا، 6 يونيو، ليكون اليوم الوطني للسويد منذ عام 1983.

الإمبراطورية السويدية

منذ تفكك اتحاد كالمار ، كانت السياسة الخارجية السويدية تهدف إلى السيطرة على بحر البلطيق ، مما أدى إلى حروب متكررة مع الدنمارك منذ ستينيات القرن الخامس عشر فصاعدًا. بعد أن تدخلت السويد عام 1630 في حرب الثلاثين عامًا إلى جانب البروتستانت الألمان، وأصبح غوستاف الثاني أدولف أحد أقوى ملوك أوروبا، هزمت السويد الدنمارك في حربين 1643-1645 و1657-1658.

كانت فنلندا والمقاطعات في شمال ألمانيا وجمهوريات البلطيق الحالية تنتمي أيضًا إلى السويد ، وبعد صلح وستفاليا عام 1648 التي تُعرف بأول اتفاقية دبلوماسية في العالم وسلام روسكيلد مع الدنمارك في عام 1658 ، كانت السويد قوة عظمى في شمال أوروبا. حتى أن الدولة أسست مستعمرة فيما يعرف الآن بولاية ديلاوير في أمريكا الشمالية. وبالرغم من الانتصارات، كان للسويد اقتصاد زراعي إلى حد كبير وكانت تفتقر إلى الموارد للحفاظ على مكانتها كقوة عظمى على المدى الطويل.

بعد هزيمتها في حرب الشمال العظمى (1700–1721) ضد القوات المشتركة التي جمعت الدنمارك وبولندا وروسيا، خسرت السويد معظم مقاطعاتها على الجانب الآخر من بحر البلطيق وتم تقليصها بشكل أساسي إلى نفس الحدود الحالية: السويد وفنلندا. خلال الحروب النابليونية، اضطرت السويد لتسليم فنلندا لروسيا. كتعويض ، نجح المارشال الفرنسي جان بابتيست برنادوت، الذي تم انتخابه وريثًا للعرش السويدي في عام 1810، في الحصول على النرويج ، التي أجبرت على الاتحاد مع السويد في عام 1814. تم حل هذا الاتحاد سلمياً في عام 1905 بعد العديد من النزاعات الداخلية.

زمن الحرية (1718–1772)

بعد وفاة الملك كارل الثاني عشر في عام 1718 وهزيمة السويد في حرب الشمال الكبرى، أصبح كل من البرلمان السويدي والمجلس السويدي على درجة كافية من القوة التي أهلتهما لإدخال دستور جديد أطاح بالملكية الاستبداية ووضع السلطة في يد البرلمان بموجب القانون في عام 1719. تم إحراز تقدم كبير في مجال العلم والثقافة، مثل الشاعر كارل فون ليني الذي كان شعره مهمًا جدًا للأدب السويدي اللاحق، وقد تمت مقارنة أهميته في هذا الأمر بشعر ويليام شكسبير للناطقين باللغة الإنجليزية.

بُذلت جهود كبيرة في مجال التشريع، لا سيما في شكل قانون 1734 (الذي لا يزال يشكل الأساس للتشريعات السويدية والفنلندية) وقانون حرية الصحافة لعام 1766.
تميزت فترة الحرية بالتقدم الاقتصادي والعلمي، ولكن أيضًا بعدم الاستقرار السياسي. كان الوضع في البرلمان السويدي متقلب المزاج وانتشر الفساد. بلغت الفوضى السياسية في زمن الحرية ذروتها، في نهاية المطاف بانقلاب غوستاف الثالث  لتقييد سلطة الحكومة تحت اسم الثورة السويدية عام 1772 التي أنهت عصر الحرية.

القرن الثامن عشر/ التاسع عشر في السويد

في هذه الوقت حاربت السويد من أجل وجودها على ثلاث جبهات مختلفة: في الجنوب ضد نابليون، وفي الغرب ضد الدنمارك وفي الشرق ضد روسيا. كانت الحملة ضد النرويج  عام 1814 هي أخر حرب خاضتها السويد باسمها. دخلت السويد بعدها في مرحلة من السلام المستمر إلى الآن.
تميزت السويد في القرن الثامن عشر بالتطور الثقافي السريع، من خلال الاتصال الوثيق مع فرنسا، ولكن تضررت تجارتها الخارجية بشدة من جراء الحروب النابليونية، مما أدى إلى ركود عام وأزمة اقتصادية في السويد خلال أوائل القرن التاسع عشر. في أواخر القرن التاسع عشر، كان 90٪ من الشعب لا يزالون يكسبون رزقهم من الزراعة.

كانت إحدى نتائج الفقر هي الهجرة، بشكل رئيسي إلى أمريكا الشمالية. من منتصف القرن التاسع عشر إلى عام 1930، هاجر حوالي 1.5 مليون سويدي، من أصل 3.5 مليون نسمة في عام 1850 وأكثر من 6 ملايين في عام 1930.

لم تبدأ الصناعة في النمو حتى تسعينيات القرن التاسع عشر، على الرغم من أنها تطورت بسرعة بين عامي 1900 و 1930 وتحولت السويد إلى إحدى الدول الصناعية الرائدة في أوروبا بعد الحرب العالمية الثانية.

في 3 سبتمبر 1967 ، تحول مسار القيادة في السويد من اليسار إلى اليمين

سياسة السويد الخارجية وسلام لأكثر من 200 عام

منذ حرب قصيرة ضد النرويج في عام 1814 بالتزامن مع إنشاء الاتحاد ، لم تشارك السويد في أي حرب. فمنذ الحرب العالمية الأولى ، اتبعت السويد سياسة عدم الانحياز في وقت السلم والحياد في زمن الحرب، ويستند أمنها على دفاع وطني قوي.

ومع ذلك ، انضمت السويد إلى عصبة الأمم في عام 1920، التي تأسست عقب مؤتمر باريس للسلام. ثم أصبحت عضو في الأمم المتحدة عام 1946. وقد جرت أول عملية للأمم المتحدة بمشاركة القوات السويدية في قناة السويس في مصر عام 1956. منذ عام 1994 ، تعاونت السويد أيضًا مع الناتو في إطار الشراكة من أجل السلام. من خلال هذه المنظمات ، شاركت السويد في العديد من بعثات حفظ السلام الدولية.

القرن العشرين: الطريق إلى الديمقراطية

تميزت السويد في أواخر القرن التاسع عشر بظهور حركات شعبية قوية شملت الكنائس الحرة ، والاعتدال والحركات النسائية ، وقبل كل شيء الحركة العمالية.

دخلت الحكومة الاشتراكية الديمقراطية لأول مرة في عام 1917. تم تقديم حق الاقتراع العام للرجال في عام 1909 وللنساء في عام 1921. وقد تم وضع خطط لدولة الرفاهية خلال الثلاثينيات بعد صعود الديمقراطيين الاجتماعيين إلى السلطة ، ودخلت حيز التنفيذ بعد الحرب العالمية الثانية. ففي عام 1909 مُنح الرجال حق التصويت ثم مُنحت النساء حق التصويت في عام 1921. انخفض الفرق بين الأغنياء والفقراء في المجتمع. وتم فيه منح المرأة قدرًا أكبر من الحرية والسلطة. تقلصت سلطات الملك تدريجياً. وتحولت السويد إلى ملكية دستورية، وتمكنت من البقاء خارج الحربين العالميتين في القرن العشرين.

تحت قيادة الحزب الاشتراكي الديمقراطي، وبالتعاون الوثيق مع الأحزاب الديمقراطية الأخرى، تم تنفيذ سلسلة من الإصلاحات في الأربعينيات والخمسينيات من القرن الماضي والتي أرست معًا أسس الإصلاح وسياسة الرفاه الاجتماعي في المستقبل.
من أجل التعامل مع الاكتظاظ الحضري وللتمكن من توفير السكن للأشخاص الذين انتقلوا من الريف إلى المدن، نفذت الدولة واحدة من أكبر المبادرات في سياسة الإسكان العام بين عامي 1965 و1974  - برنامج المليون - لبناء مليون مسكن ليكون لجميع السكان في السويد الحق في منزل حديث بسعر معقول.

تم اعتماد سياسة جديدة للحكم في عام 1974، تنص على أن جميع السلطات العامة مستمدة من الشعب ، الذي سيختار أعضاء البرلمان في انتخابات حرة على ان يكون الملك هو رأس الدولة، لكن بالاسم فقط. في عام 1979 ، أدخل تعديل على ترتيب الوراثة حقًا متساويًا في العرش للورثة الذكور والإناث. وبناءً على ذلك ، فإن ولية العهد الأميرة فيكتوريا ستكون الأولى في تقلد عرش السويد، وليس شقيقها الأصغر، الأمير كارل فيليب.

في 1 يناير عام 1995 أصبحت السويد عضوًا في الاتحاد الأوروبي، وفي عام 2003، أجرت السويد استفتاء شعبي على المشاركة في الاتحاد النقدي الأوروبي، لإستبدال العملة الوطنية الكرون السويدية باليورو، لكن الشعب لم يقبل بذلك وصوت 56.42% ضد اليورو مقابل 41.8% معه، و بالتي أحتفظت السويد بعملتها الوطنية للآن.
 بعد انتخابات 2014، أصبح حزب العمال الديمقراطي الاشتراكي السويدي، هو الحزب الحاكم في حكومة ائتلافية مع حزب البيئة/الخضر بقيادة ستيفان لوفين.

وفي عام 2018، شكل الحزب الاشتراكي الديمقراطي وحزب البيئة حكومة أقلية بدعم من حزبي الوسط والليبرالي. رئيس الوزراء الحالي هو: ستيفان لوفين. تتكون الحكومة من رئيس الوزراء و 22 وزيرة ووزير.