عيد منتصف الصيف

أهم الأعياد السويدية وأكثرها شعبية.

أكاليل الزهور والرقص حول سارية الاحتفال وشمس لا تغرب، هذه هي أهم سمات أهم الأعياد السويدية شعبية: عيد منتصف الصيف. يبدأ السويديون عطلتهم السنوية بالتزامن مع الاحتفال وعادة ما يتم الاحتفال بعيد منتصف الصيف في الريف السويدي.

في الوقت الحالي، أصبحت الاحتفالات بالأعياد مختلفة تمامًا بسبب جائحة كورونا، حيث يُنصح بتجنب التجمعات الكبيرة والحفاظ على مسافة التباعد الاجتماعي، وفقًا لتوصيات هيئة الصحة العامة السويدية.

بين الماضي والحاضر

يتمتع عيد منتصف الصيف بشعبية كبيرة بين السويديين، ومنذ عام 1953 يتم الاحتفال به يوم السبت الواقع بين 20 و26 يونيو/حزيران، وتقام الإحتفالات دومًا في مساء يوم الجمعة الذي يسبقه، وعادة ما يكون بين يومي 19 و25 يونيو/حزيران. يتزامن العيد مع الانقلاب الشمسي الصيفي في نصف الكرة الارضية الشمالي والذي يقع بين 20 و22 يونيو/حزيران من كل عام حيث تكون الشمس في أعلى ارتفاع لها فوق الأفق.

عادة ما يتم الاحتفال بعيد منتصف الصيف في الريف السويدي والبيوت الصيفية، ففي عشية العيد، يغادر العديد المدينة ليلتقوا بالأهل والعائلة ويستعدوا للاحتفال. كما يمكن الاحتفال في الحدائق العامة والمتنزهات، فبالنسبة للكثير من سكان العاصمة ستوكهولم، أصبح متحف سكانسن المفتوح وجهة شهيرة للاحتفال بالعيد. الخلاصة هي أنه يمكنكم الاحتفال في أي مكان في السويد طالما تتواجدون في الطبيعة وتستمتعون بالهواء الطلق.

تم تسجيل الاحتفال بعيد منتصف الصيف منذ القرن السادس الميلادي حيث كان يتم إشعال نيران منتصف الصيف للاحتفال في جميع أنحاء أوروبا. في السويد، تم العثور على آثار لهذه الاحتفالات بشكل رئيسي جنوب السويد.

كان الاحتفال بعيد منتصف الصيف في الأصل عيدًا كنسيًا حيث ارتبط بالاحتفال بيوم ميلاد يوحنا المعمدان، الذي يصادف يوم 24 يونيو/حزيران.وقد تقرر في عام 1953 أن يتم الاحتفال بيوم منتصف الصيف دائمًا يوم السبت بين 20 و 26 يونيو/حزيران ليتناسب بشكل أفضل مع أسبوع العمل.

ومن المؤكد أن أول وصف لاحتفالات منتصف الصيف تم العثور عليه كان في قصة الشعوب الاسكندنافية للمؤلف أولوس ماغنوس في القرن السادس عشر ميلاديًا. لا يعتبر الاحتفال بهذا العيد حكرًا على السويد، بل تحتفل به أيضًا دول الشمال الأوروبي، ودول البلطيق، وبلغاريا، وبيلاروسيا، وروسيا، وبولندا، وألمانيا، وهولندا، والفلمنك وغيرهم.

رقص وألعاب وغناء

غالبًا ما يبدأ السويديون يومهم بقطف الزهور وصنع أكاليل منها لوضعها على سارية عيد منتصف الصيف. ومن العلامات الفارقة لاحتفالات يوم منتصف الصيف: الرقص حول سارية عيد منتصف الصيف، التي يجري تزيينها بأوراق الأشجار وأكاليل الزهور ويضع العديد من البالغين والأطفال أكاليل الزهور على رؤوسهم أيضًا.
كما يوجد ألعاب ذات شعبية خاصة بالاحتفال مثل لعبة القلعة (Kubb) حيث يتم رصف 6 قطع من الخشب على خطين من طرفي أرض الملعب، وتوضع قطعة خشبية على شكل قلعة في الوسط بين الخطين. يقف فريقان على طرفي الخطين المعززين بالقطع الخشبية ويقوم كل فرد من الفريقين برمي عصي خشبية على قطع الفريق المقابل في محاولة لإصابتها ورميها أرضًا. وعند إصابة جميع القطع تكون الخطوة الأخيرة هي إصابة القطعة الخشبية في الوسط (القلعة) وعند إصابتها يكون الفريق الذي أصابها هو الفائز.
هذا عن الاحتفالات الخاصة، أما الاحتفالات ذات الطابع العام فتقتصر عمومًا على التجمع في أماكن عامة مع ارتداء البعض للملابس التقليدية، والرقص والغناء حول سارية منتصف الصيف. في نهاية الاحتفال يتجمع الأطفال والكبار حول السارية ويغنون أغنية الضفادع الصغيرة (Små grodorna).

مائدة الاحتفال بعيد منتصف الصيف

مائدة الاحتفال بعيد منتصف الصيف. الصورة: Anna Hållams/imagebank.sweden.se

يصنع العديد من البالغين والأطفال أكاليل الزهور على رؤوسهم للاحتفال بعيد منصف الصيف

يصنع العديد من البالغين والأطفال أكاليل الزهور على رؤوسهم للاحتفال بعيد منصف الصيف. الصورة: Anna Hållams/imagebank.sweden.se

من العلامات الفارقة لاحتفالات يوم منتصف الصيف هي نصب والرقص حول سارية عيد منتصف الصيف

من العلامات الفارقة لاحتفالات يوم منتصف الصيف هي نصب والرقص حول سارية عيد منتصف الصيف. الصورة: Anna Hållams/imagebank.sweden.se

مائدة الاحتفال بعيد منتصف الصيف

مائدة الاحتفال بعيد منتصف الصيف. الصورة: Anna Hållams/imagebank.sweden.se

يصنع العديد من البالغين والأطفال أكاليل الزهور على رؤوسهم للاحتفال بعيد منصف الصيف

يصنع العديد من البالغين والأطفال أكاليل الزهور على رؤوسهم للاحتفال بعيد منصف الصيف. الصورة: Anna Hållams/imagebank.sweden.se

من العلامات الفارقة لاحتفالات يوم منتصف الصيف هي نصب والرقص حول سارية عيد منتصف الصيف

من العلامات الفارقة لاحتفالات يوم منتصف الصيف هي نصب والرقص حول سارية عيد منتصف الصيف. الصورة: Anna Hållams/imagebank.sweden.se

مائدة الاحتفال بعيد منتصف الصيف

مائدة الاحتفال بعيد منتصف الصيف. الصورة: Anna Hållams/imagebank.sweden.se

يصنع العديد من البالغين والأطفال أكاليل الزهور على رؤوسهم للاحتفال بعيد منصف الصيف

يصنع العديد من البالغين والأطفال أكاليل الزهور على رؤوسهم للاحتفال بعيد منصف الصيف. الصورة: Anna Hållams/imagebank.sweden.se

من العلامات الفارقة لاحتفالات يوم منتصف الصيف هي نصب والرقص حول سارية عيد منتصف الصيف

من العلامات الفارقة لاحتفالات يوم منتصف الصيف هي نصب والرقص حول سارية عيد منتصف الصيف. الصورة: Anna Hållams/imagebank.sweden.se

مائدة الاحتفال

لا تخلو مائدة احتفال منتصف الصيف من أسماك الرنجة المخللة، والسالمون، وأطباق البطاطا المسلوقة مع البصل الأخضر والشبت الطازج والقشدة الخامضة والثوم. ولا ننسى كعكة الفراولة مع الكريمة المخفوقة، الأمر المشترك في جميع الاحتفالات التي تقام من شمال البلاد إلى جنوبها.
أما المشروبات فتتراوح بين المشروبات الكحولية الخفيفة كالسيدر والبيرة، والنبيذ، والمشروبات الكحولية القوية كالشنابس، والتي يتم تقديمها على مائدة الاحتفال مع الطعام. يصاحب شرب أنواع المشروبات الكحولية عادةً الغناء بالتناوب بين الحضور حسب الطاولات التي يجلسون عليها، فيغني في كل مرة فرد من إحدى الطاولات الأغاني الفلكورية، وعادةً ما ينتهي الغناء بتناول جميع الحضور شيئًا من مشروباتهم.

العثور على شريك أحلامك


تقول الأساطير القديمة أنه إذا وضعت امرأة شابة سبع زهرات من أنواع مختلفة تحت وسادتها في ليلة منتصف الصيف، فإنها ستحلم بشريك المستقبل (من المرجح أن هذا المعتقد الخرافي يمكن تطبيقه أيضًا على الشباب).

الأساطير الشعبية

الأساطير الشعبية حاضرة هي الأخرى في احتفال منتصف الصيف ففي السويد والنرويج وفنلندا على سبيل المثال يقطف الفتيات والفتيان العائدون من الاحتفال مساءً سبع زهرات من أنواع مختلفة، ويضعنها تحت الوسائد التي ينامون عليها، وترى الأسطورة الشعبية أن من يقوم بذلك سوف يري صورة شريك المستقبل في أحلامه.
ولأن الاحتفال عادة ما يوافق الانقلاب الصيفي عندما تبلغ الشمس أقصى ارتفاع لها ويشهد يوم الانقلاب أطول فترة من ضوء الشمس خلال النهار، فإن قوى الطبيعة الخارقة تكون في أشدها، فترى الأساطير الشعبية على سبيل المثال أن تأمل الطبيعة بصمت في هذه الأمسية الاحتفالية هي أفضل فرصة لاصطياد الكنوز، ومن الاساطير المنتشرة في المجتمعات الريفية أيضاً اعتقاد بإمكانية التنبؤ بالمستقبل ومعرفة من سيموت أو سيتزوج أو حالة المحصول للعام القادم.

موسم العطلات.. والتسوق

من الأمور التي تميز احتفال منتصف الصيف عن غالبية الاحتفالات الأخرى أنه ليس مجرد احتفال أو عطلة نهاية أسبوع يتم قضائها مع الأهل والأصدقاء، في الطبيعة في أجواء من الغناء واللعب، مع موائد عامرة من الأكلات التقليدية.
فعيد منتصف الصيف هو بداية فترة العطلات الصيفية التي تمتد عادةً لفترة تصل إلى خمسة أسابيع، يتم قضاء قسم منها في المنازل الريفية، بينما تنتهز نسبة عالية من السويديين فرصة فصل الصيف للسفر إلى خارج السويد لزيارة بلاد جديدة، أو زيارة الأهل بالنسبة للمهاجرين.
هي أيضًا بداية فترة التنزيلات الصيفية على مختلف البضائع التي تم انتظارها من قبل الكثيرين، والفرصة الأنسب لمحبي التسوق من السياح لزيارة السويد والحصول على عروض تسوق رائعة بأسعار مخفضة في معظم المتاجر. وتستمر هذه العروض عادة لمدة شهر تقريبًا تبدأ من الأسبوع الأخير من يونيو/حزيران وحتى نهاية يوليو/ تموز.