أب مع ابنتيه يتسوقون حاجيات المنزل.
أب مع ابنتيه يتسوقون حاجيات المنزل. الصورة: Plattform/Scandinav/imagebank.sweden.se

المساواة بين الجنسين

توزيع متساوٍ للسلطة والنفوذ بين النساء والرجال  - هذا ما تهدف إليه السويد.

تعتبر السويد من الدول الرائدة في تعزيز المساواة بين الجنسين. المبدأ الشامل الذي تسعى له السويد هو أن لكل إنسان، بغض النظر عن نوعه الاجتماعي، الحق في العمل وإعالة نفسه، وتحقيق التوازن بين الحياة المهنية والأسرية، والعيش دون خوف من سوء المعاملة أو العنف.

يصنف المنتدى الاقتصادي العالمي (باللغة الإنجليزية) حوالي 150 دولة سنويًا، على أساس الفجوة بين النساء والرجال وفقًا لمؤشرات الصحة، والتعليم والاقتصاد، والسياسة. ومنذ بداية إصدار التقرير في عام 2006، لم تحتل السويد قط مرتبة أقل من المركز الخامس (الموقع باللغة الإنجليزية).

المساواة في أماكن العمل

التمييز بين الجنسين في مكان العمل غير قانوني منذ عام 1980 في السويد. وأما عن قانون عدم التمييز (باللغة الإنجليزية) الذي دخل حيز التنفيذ في عام 2009، فهو ينُص على أن أصحاب العمل ليسوا فقط مطالبون بتعزيز المساواة بين الرجل والمرأة، ولكن أيضًا باتخاذ تدابير ضد التحرش.

تسعى السويد أيضًا إلى تحقيق أجور متساوية مقابل العمل المتساوي. وينص قانون التمييز على أنه ينبغي لأصحاب العمل والموظفين السعي لسد الفجوة في الأجور بين الجنسين حيث تعتبر هذه الفجوة أيضًا من بين التحديات التي تواجه سياسة المساواة بين الجنسين في السويد. ففي عام 2022، بلغ متوسط الرواتب الشهرية للنساء في السويد 90.1% من متوسط رواتب الرجال.

ويمكن تفسير هذه الفجوة جزئيًا بالاختلافات في المهنة، والقطاع، والمنصب، والخبرة العملية، والعمر، لكن مازال بعض الاختلاف له علاقة بالنوع الاجتماعي. فعندما يصبحن أمهات، فإنهن يميلن إلى العمل بدوام جزئي أكثر من الرجال، مما يؤثر بشكل سلبي على الحياة المهنية وتطور الأجور، فضلًا عن حصولهن على معاشات تقاعدية أقل.

مجموعة من العمال في معمل سيارات مجتمعون حول سيارة، تقوم إحدى العاملات بالإشارة إلى مكان المحرك.

الصورة: Sofia Sabel/imagebank.sweden.se

مجموعة آباء مع أطفالهم الصغار.

الصورة: Magnus Liam Karlsson/imagebank.sweden.se

أم وأطفال ينظرون إلى شاشة كمبيوتر محمول.

Lieselotte van der Meijs/imagebank.sweden.se

مجموعة من العمال في معمل سيارات مجتمعون حول سيارة، تقوم إحدى العاملات بالإشارة إلى مكان المحرك.

الصورة: Sofia Sabel/imagebank.sweden.se

مجموعة آباء مع أطفالهم الصغار.

الصورة: Magnus Liam Karlsson/imagebank.sweden.se

أم وأطفال ينظرون إلى شاشة كمبيوتر محمول.

Lieselotte van der Meijs/imagebank.sweden.se

مجموعة من العمال في معمل سيارات مجتمعون حول سيارة، تقوم إحدى العاملات بالإشارة إلى مكان المحرك.

الصورة: Sofia Sabel/imagebank.sweden.se

مجموعة آباء مع أطفالهم الصغار.

الصورة: Magnus Liam Karlsson/imagebank.sweden.se

أم وأطفال ينظرون إلى شاشة كمبيوتر محمول.

Lieselotte van der Meijs/imagebank.sweden.se

وكالة المساواة بين الجنسين

تم تكليف الوكالة السويدية للمساواة بين الجنسين من قبل الحكومة السويدية بدعم الوكالات الحكومية المختلفة في العمل على رفع مستوى المساواة في جميع عملياتها.

سياسة الأسرة المتساوية - رعاية الأطفال وإجازة الوالدين

إن السياسة الأسرية في السويد تدعم الوالدين العاملين بنفس الحقوق والالتزامات لكل من النساء والرجال، حيث تجعل من السهل إيجاد التوازن بين العمل وأسلوب الحياة. لذلك فإن رعاية الأطفال مضمونة وتكلفة إرسالهم للحضانة في متناول الجميع. تم إصلاح رعاية الأطفال العامة في السبعينيات من القرن العشرين، حيث تم توسيعها لتسهيل الأمور على الأسر التي يعمل فيها كلا الوالدين.

في عام 1974، كانت السويد أول دولة في العالم تستبدل إجازة الأمومة بإجازة الوالدين المحايدة من ناحية النوع الاجتماعي. وقد مكّن ما يسمى بتأمين الوالدين كلا الوالدين من أخذ إجازة مدفوعة من العمل لمدة ستة أشهر لكل طفل، مع استحقاق كل والد لنصف عدد تلك الأيام.

لكن القرار كان يسمح للأب أن يسلم أيامه إلى الأم، وبعد عقدين من الزمن، في عام 1994، كانت لا تزال الأمهات يستخدمن حوالي 90% من جميع الإجازات الوالدين المدفوعة الأجر.

في عام 1995، تم إقرار "شهر الأباء" الذي خصص 30 يومًا إجازة للأب تحت مبدأ (الاستخدام أو الخسارة). إذ يخسر الأب تلك الأيام المدفوعة الأجر إن لم يستخدمها، ولا يمكن منحها للأم. وفي عام 2002، تم تمديد هذه المدة إلى 60 يومًا، ثم في عام 2016 أصبحت 90 يومًا.

في الوقت الحالي، يأخذ الآباء في السويد حوالي 30% من إجمالي عدد الأيام المتاحة للوالدين.

ينص قانون التمييز السويدي على أنه لا يجوز معاملة الموظفين والمتقدمين للوظائف ممن سيأخذون إجازة الوالدين بشكل غير عادل.

 أمين المظالم المعني بالتمييز

وهو سلطة حكومية تتحقق من الامتثال لقانون مكافحة التمييز. إذا تعرض الإنسان للتمييز ، فيمكن إرسال معلومات أو شكاوى إلى أمين المظالم المعني بالتمييز (Diskrimineringsombudsmannen, DO).

مواقع السلطة وصنع القرار

في نوفمبر 2021، أصبحت ماغدالينا أندرسون من حزب الديمقراطيين الاشتراكيين أول رئيسة وزراء للسويد، وانتهت فترة حكمها في عام 2022 بعد إجراء الانتخابات العامة وتغيير الحكومة.

بعد انتخابات عام 2022، كان هناك 188 نائب و161 نائبة في البرلمان السويدي (الريكسداغ) ، وتوجد 11 وزيرة من إجمالي 23 يعملون حاليًا في الحكومة.

وفقًا لتقرير هيئة الإحصاء السويدي حول المساواة بين الجنسين لعام 2022 (باللغة السويدية)، شغلت النساء 67% من المناصب التنفيذية في القطاع العام خلال عام 2020.

ومن ناحية أخرى، لا يزال قطاع الأعمال في السويد مجالًا يهيمن عليه الذكور، حيث ترأس النساء 10% من الشركات المدرجة في بورصة ستوكهولم عام 2020، و 13% من الرؤساء التنفيذيين من النساء، و36% من أعضاء مجلس الإدارة من النساء.

لذلك يقترح بعض السياسيين السويديين تخصيص حصص للنساء كوسيلة أسرع لتحقيق المساواة بين الجنسين في مجالس الإدارة.