فرحة السويدي أرماند دوبلانتيس بعد تحطيمه للرقم القياسي العالمي في القفز بالزانة
فرحة السويدي أرماند دوبلانتيس بعد تحطيمه الرقم القياسي العالمي في القفز بالزانة. الصورة: Gregorio

نجوم الرياضة في السويد

تعرفوا معنا على 11 من أشهر نجوم الرياضة في السويد.

1. أرماند دوبلانتيس: لاعب قوى

ولد لأب أمريكي وأم سويدية، ونشأ أرماند دوبلانتيس، لاعب القفز بالزانة، في مدينة لافاييت بولاية لويزيانا الأمريكية. يحمل دوبلانتيس جنسية مزدوجة (الجنسية السويدية والجنسية الأمريكية)، لكنه اختار تمثيل السويد في ألعاب القوى في المحافل الدولية.

في بطولة أوروبا عام 2018 في برلين، فاز دوبلانتيس بالميدالية الذهبية في مسابقة القفز بالزانة وسجل 6,05 مترًا - بعمر 18 عامًا. وبهذه القفزة أصبح أصغر لاعب يقفز مسافة ستة أمتار على الإطلاق. وبعد ذلك بعام، فاز دوبلانتس بالميدالية الفضية في بطولة العالم في الدوحة.

قد تكون السماء هي الحد الوحيد لهذه الموهبة الخارقة، التي قطعت 6,15 مترًا ضمن الدوري الماسي لألعاب القوى المقام في روما في عام 2020 - وهو الرقم القياسي العالمي الحالي في القفز بالزانة في الهواء الطلق. 

ونحن نتطلع بالطبع لما سيحققه في أولمبياد طوكيو 2021!

2. إلياس بيترسون: لاعب هوكي

يعرف معظم عشاق هوكي الجليد، حول العالم إلياس بيترسون، أحد نجوم دوري هوكي الجليد للمحترفين في أمريكا الشمالية (NHL).
وُلد إلياس عام 1998 في مدينة سوندسفال وسط السويد، وغالبًا ما يشار إلى إلياس بيترسون بإسم "بيتي".
وقد يصبح هذا المهاجم الشاب نجم السويد القادم في هوكي الجليد في دولة قدَّمت إلى اللعبة ذاتها أسماءًا كبيرة مثل بيتر فورسبرغ وماتس سوندين ونيكلاس ليدستروم.
لقد أثار بيترسون إعجاب كل متابعي الدوريات التي لعب فيها، بعد أن انتقل بسرعة من اللعب في (Allsvenskan): ثاني أعلى دوري هوكي في السويد، ودوري الدرجة الأولى للهوكي في السويد (SHL)، إلى دوري الهوكي الوطني (NHL) في أمريكا الشمالية حيث فاز بجائزة Calder Memorial Trophy كأفضل لاعب صاعد في الدوري في عام 2019، بعد أدائه المذهل مع فريق فانكوفر كاناكس في (موسم 2018-2019)، ناهيك عن الفوز بالميدالية الذهبية في بطولة العالم في عام 2018. يشيد المدربون والمشرفون على "بيتي"، بحسه العالي في لعبة الهوكي، وسلوكه الإيجابي وروح الفريق التي يتمتع بها.

آنا نوردكفيست وهي تلعب خلال بطولة الجولف KPMG للسيدات في عام 2020
آنا نوردكفيست خلال بطولة الغولف KPMG للسيدات عام 2020. الصورة: Chris Szagola/TT

3. آنا نوردكفيست: لاعبة غولف

في عام 2008، تركت نوردكفيست الدراسة في كليتها للتركيز على رياضة الغولف فقط - وهو قرار سرعان ما أتى بثماره. فبعد أقل من عام، فازت آنا ببطولة اتحاد الغولف المحترف للسيدات (LGPA) في الولايات المتحدة الأمريكية. وأصبحت لاعبة غولف محترفة في سن 22 عامًا.
لم تحصل على أي لقب لمدة أربع سنوات ونصف، وهو سيناريو كان سيحبط معنويات الكثيرين، لكن نوردكفيست لم تستسلم. في عام 2014 فازت أخيرًا ببطولة أخرى لتبدأ صعودها الطويل إلى القمة. ثم في عام 2017، وبعد مباراة صعبة، حصلت أخيرًا على لقبها الثاني في بطولة إيفيان - بعد أن خرجت من معركة مع المرض، حيث عانت من الحمى الغدية.
مثلت آنا السويد في دورة الألعاب الأولمبية لعام 2016 في ريو دي جانيرو. حيث جاءت في المركز الحادي عشر بشكل مثير للإعجاب، ولكن بالنسبة لنوردكفيست، فتجربة اللعب في الألعاب الأولمبية كانت لاتوصف.
وكتبت على حسابها على الفيسبوك بعد البطولة: «سأغادر ريو وابتسامة ترتسم على وجهي هذا الصباح». «إنني أتذكر بعضًا من أفضل أيام حياتي. لقد كان تمثيل فريق السويد في الأولمبياد بمثابة حلم تحقق وتجربة لا يمكنني حتى وصفها بالكلمات».

4. بادو جاك: ملاكم

لم تحظى السويد منذ أيام بطل العالم للوزن الثقيل إنجمار "إنجو" جوهانسون، بملاكم يتمتع بحضور دولي مثل بادو جاك، الذي ولد ونشأ في العاصمة ستوكهولم، لأم سويدية وأب من غامبيا.

بدأ جاك مسيرته في الملاكمة للهواة في عام 2001 في سن 18 عامًا، وعندما سُئِل عن هذا الأمر من قبل صحفي، رد قائلاً: «طالما لديك رؤية وتصميم، فلن يمنعك أي شيء من تحقيق أهدافك ما لم تسمح لنفسك بالتوقف».

سجل جاك في سجله كملاكم محترف فوزه في 24 مباراة وهزيمته في 3 مباريات، وفاز ببطولة السويد الوطنية لخمس سنوات متتالية.

قبل بزوغ نجمه في عام 2015 كان جاك معروفًا أكثر في الولايات المتحدة الأمريكية في عالم الملاكمة عنه في السويد عندما نجح في الفوز بلقب مجلس الملاكمة العالمي (WBC)، في الوزن المتوسط ​​الخارق. كان ذلك في عام 2014 عندما تغلب على الأمريكي أنتوني ديريل بالنقاط بعد اثنتي عشرة جولة، اللقب الذي دافع عنه حتى عام 2017. قبل أن ينتقل إلى فئة الوزن الثقيل الخفيف، عندما فاز على الملاكم ناثان كليفرلي وحصل على لقب الرابطة العالمية للملاكمة (WBA)، والتي أخلاها على الفور للسعي وراء تحديات أكبر.

خارج الحلبة، استخدم جاك شهرته للمساعدة في توفير الطعام والكساء للأطفال اللاجئين من سوريا وفلسطين من خلال مؤسسة بادو جاك الخيرية.

فرحة زلاتان ابراهيموفيتش يحتفل بعد تسجيله هدفا لميلان. الصورة: لابريس
زلاتان ابراهيموفيتش يحتفل بعد تسجيله هدفًا لنادي إي سي ميلان. الصورة: LaPresse

5. زلاتان إبراهيموفيتش: لاعب كرة قدم

سيكون من المستحيل عدم إدراج لاعب كرة القدم زلاتان إبراهيموفيتش في قائمة كهذه. أحرز المهاجم طويل القامة القادم من مدينة مالمو جنوب السويد، الأهداف في كل مكان لعب فيه تقريبًا، وفاز بلقب الدوري مع أياكس في هولندا وإنتر وميلان في إيطاليا وبرشلونة في إسبانيا وباريس سان جيرمان في فرنسا، ولعل هذا يجعل من المقبول إشارته أحيانًا إلى نفسه بضمير الغائب.


في عام 2014، اختارته صحيفة داجنز نيوهيتر (Dagens Nyheter) السويدية كثاني أعظم رياضي سويدي على مر العصور، بعد لاعب التنس بيورن بورغ. وعلى عكس معظم أقرانه، يُظهر إبراهيموفيتش القليل من علامات الرضى على أمجاده وإنجازاته. في عام 2018، غادر إبراهيموفيتش مانشستر يونايتد وانضم إلى فريق لوس أنجلوس جالاكسي الأمريكي في دوري كرة القدم الرئيسي.
ثم قام بالعودة إلى نادي أي سي ميلان - حيث سيلعب أيضًا خلال موسم 2021-2022. وُلد زلاتان عام 1981، وسيظل شابًا إلى الأبد.

6. سارة خوستروم: سبَّاحة

كانت سارة تبلغ 14 عامًا فقط عندما فازت بأول ميدالية ذهبية دولية لها، وذلك في عام 2008 في بطولة أوروبا في سباق 100 متر فراشة. لكن أثبتت سارة سيستروم أنها أكثر من مجرد معجزة، فقد هيمنت على رياضة السباحة للسيدات على مدار العقد الماضي بطريقة ربما لم يسبق لها مثيل في السويد.

فازت خوستروم بـ 11 لقبًا عالميًا حتى وقت كتابة هذه المقالة، ونجرؤ على القول بأن العد لن يتوقف عند هذا الحد، عندما تعود سارة إلى أفضل حالاتها بعد التعافي من كسر المرفق نتيجة تعرضها لحادث انزلاق في أوائل عام 2021.

على الرغم من أن سارة خوستروم منافسة في سباقات سباحة الظهر والسباحة الحرة، إلا أنها تتفوق حقًا في سباحة الفراشة لمسافة 50 و100 متر. ففي دورة الألعاب الأولمبية لعام 2016 في ريو دي جانيرو، أصبحت خوستروم أول سبَّاحة سويدية تحصل على الميدالية الذهبية الأولمبية بفوزها بسباق 100 متر فراشة.

وقد سجلت خوستروم، ثمانية أرقام قياسية عالمية في أوقات متتابعة- وهو أمر قياسي في حد ذاته.

7. شارلوت كالا: متزلجة مسافات طويلة

شارلوت كالا هي أنجح متزلجة في سباقات التزلج للمسافات الطويلة في السويد على الإطلاق نظراً لانجازاتها في بطولة العالم وحصدها للميداليات الأولمبية، فقد فازت بـ 22 ميدالية في عشر بطولات- أبرزها في أولمبياد 2018 في بيونغ تشانغ عندما حصدت ذهبية واحدة وثلاث ميداليات فضية - وربما لن يتوقف العد عند هذا الحد.

ولدت في عام 1987 في بلدة تاريندو (Tärendö) في أقصى شمال السويد، لكنها تعيش اليوم في مدينة سوندسفال، شمال السويد. سُلطت الأضواء على شارلوت بعد فوزها في الحدث الرياضي للتزلج عبر المسافات الطويلة Tour de Ski في عام 2008 ولاقت شهرة كبيرة منذ ذلك الحين. من المؤكد أن السويديين يحبون متزلجي المسافات الطويلة وربما يعود السبب وراء ذلك لعلاقة التناغم التي تجمعهم مع الطبيعة.

8. نيلا فيشر: لاعبة كرة قدم

وقَّعت لاعبة كرة القدم السويدية، نيلا فيشر عقد مع نادي فولفسبور غ في إف إل VfL Wolfsburg الألماني في عام 2013 وفازت بكل من الدوري الألماني ودوري أبطال أوروبا خلال موسمها الأول. تبع ذلك لقب آخر في الدوري الألماني في عام 2017 لتتسلم فيشر بعدها قيادة الفريق. وفي عام 2019، عادت فيشر إلى ناديها السويدي لينشوبينغ Linköpings FC حيث تلعب حتى يومنا هذا.

ظهرت نيلا لأول مرة مع منتخب السويد الوطني في عام 2001، وكانت في عمر الـ 16. في عام 2018، حصلت فيشر على الكرة الماسية كأفضل لاعبة سويدية. وفازت ببرونزية كأس العالم للسيدات عام 2019 ضمن المنتخب السويدي.
تُعد نيلا فيشر أيضًا مدافعة جريئة عن حقوق لاعبات كرة القدم ومجتمع الميم، وهذا ما قالته في خطاب تسلمها جائزة أفضل لاعبة سويدية لعام 2018:
«إذا وقفت هنا اليوم كرجل، مع مسيرتي المهنية، فلن أضطر أنا ولا أطفالي للقلق ماليًا أبداً. نلعب لأننا نحب الرياضة، ونلعب لأجل الحياة. لهذا السبب أريد أن أقول لكن يا فتيات: لا تتوقفوا عن لعب كرة القدم، ولا تتوقفوا عن النضال من أجل المساواة ولا تشعروا بالامتنان، لأن قيمتنا أكثر من ذلك بكثير».

السباحة السويدية سارة خوستروم وهي تحمل السباحة خمس ميداليات فازت بهم في بطولة العالم عام 2019 في غوانغجو، بكوريا الجنوبية.

السباحة السويدية سارة خوستروم فازت بخمس ميداليات في بطولة العالم عام 2019 في غوانغجو، بكوريا الجنوبية. الصورة: Jessica Gow /TT

اللاعبة السويدية نيلا فيشر في بطولة كأس العام لكرة القدم للسيدات عام 2019 وهي تسدد الكرة

اللاعبة السويدية نيلا فيشر في بطولة الفيفا/كأس العام لكرة القدم للسيدات عام 2019 وهي تسدد الكرة. الصورة: EDDY LEMAISTRE

السباحة السويدية سارة خوستروم وهي تحمل السباحة خمس ميداليات فازت بهم في بطولة العالم عام 2019 في غوانغجو، بكوريا الجنوبية.

السباحة السويدية سارة خوستروم فازت بخمس ميداليات في بطولة العالم عام 2019 في غوانغجو، بكوريا الجنوبية. الصورة: Jessica Gow /TT

اللاعبة السويدية نيلا فيشر في بطولة كأس العام لكرة القدم للسيدات عام 2019 وهي تسدد الكرة

اللاعبة السويدية نيلا فيشر في بطولة الفيفا/كأس العام لكرة القدم للسيدات عام 2019 وهي تسدد الكرة. الصورة: EDDY LEMAISTRE

السباحة السويدية سارة خوستروم وهي تحمل السباحة خمس ميداليات فازت بهم في بطولة العالم عام 2019 في غوانغجو، بكوريا الجنوبية.

السباحة السويدية سارة خوستروم فازت بخمس ميداليات في بطولة العالم عام 2019 في غوانغجو، بكوريا الجنوبية. الصورة: Jessica Gow /TT

اللاعبة السويدية نيلا فيشر في بطولة كأس العام لكرة القدم للسيدات عام 2019 وهي تسدد الكرة

اللاعبة السويدية نيلا فيشر في بطولة الفيفا/كأس العام لكرة القدم للسيدات عام 2019 وهي تسدد الكرة. الصورة: EDDY LEMAISTRE

9. هانا أوبيرغ: لاعبة بياثلون

لهانا أوبيرغ  سجل رياضي حافل بالنجاحات، فهي مثال لتفوق السويد المعهود في رياضة البياثلون للسيدات، وهي رياضة تجمع بين التزلج للمسافات الطويلة والرماية بالبندقية.

في عام 2017 ، اختار الاتحاد الدولي للبياثلون (IBU) أوبيرغ كأفضل لاعبة صاعدة لهذا العام بعد موسمها الأول في كأس العالم.
وبعد مرور عام، أبهرت أوبيرغ الجميع في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية لعام 2018 في بيونغ تشانغ بأداء استثنائي، حيث أصابت جميع الأهداف العشرين للفوز بالميدالية الذهبية الفردية لمسافة 15 كيلومترًا.
هذا النجاح المنقطع النظير أهلَّها للفوز بالميدالية الذهبية عن «أهم إنجاز رياضي سويدي هذا العام» من قبل لجنة تحكيم بقيادة الصحيفة اليومية السويدية سفينسكا داجبلاديت Svenska Dagbladet.
في عام 2019، على أرض السويد في بطولة العالم في أوسترسوند، فازت بميدالية ذهبية أخرى لمسافة 15 كيلومترًا وميداليتين تتابع.
وفي بطولة العالم 2021 التي أقيمت في بوكلوكا في سلوفينيا، فازت أوبيرغ أيضاً بالميدالية الفضية لمسافة 15 كيلومترًا. نعم، الفوز صار حليفها.

10. هنريك ستينسون: لاعب غولف

تتمتع السويد بسمعة عالمية جيدة في لعبة الغولف بفضل لاعباتها بالمقارنة مع اللاعبين السويديين الذكور .لكن يُعد هنريك ستينسون استثناءًا للقاعدة. فبعد فوزه ببطولة بريطانيا المفتوحة عام 2016، كتب ستينسون فصلاً جديداً في التاريخ باعتباره الفائز الأول في السويد، والوحيد بين لاعبي الغولف الذكور حتى الآن في بطولة كبرى. لقد فعل ذلك في سن الأربعين، عندما فاز على فيل ميكلسون في مباراة تعتبر من أفضل جولات الغولف على الإطلاق.
حصل ستينسون أيضًا على الميدالية الفضية في أولمبياد ريو في البرازيل عام 2016 كما فاز في سباق 2016 إلى دبي للمرة الثانية في مسيرته، المنافسة التي استمرت طوال الموسم والتي تتوج اللاعب الأول في الجولة الأوروبية.

لاعب السلة، يوناس يريبكو وهو يمسك كرة السلة. الصورة: Brace Hemmelgarn/Reuters/ TT

11. يوناس يريبكو: لاعب كرة السلة

هناك رياضيون سويديون معروفون أكثر من يوناس يريبكو، لكن القليل منهم أطول منه. والقليل منهم وصل إلى قمة المجد الرياضي في الولايات المتحدة الأمريكية، تمامًا مثلما فعل مهاجم كرة السلة الذي يبلغ طوله 2.08 مترًا. 

بعد فترات من اللعب في فرق مثل ديترويت بيستونز وبوسطن سيلتيكس ويوتا جاز، انضم يريبكو في صيف عام 2018 إلى عمالقة اللعبة، فريق غولدن ستايت ووريورز Golden State Warriors. وبصحبة النادي الكاليفورني نافس يريبكو على لقب الرابطة الوطنية لكرة السلة (NBA) - الجائزة الكبرى لرياضة كرة السلة للمحترفين - وصولاً إلى النهائي عام 2019، ليثبت تورنتو رابتورز قوته الاستثائية.

بعد ذلك قضى يريبكو فترة قصيرة في النادي الروسي بي سي خيمكي BC Khimki. وبالرغم من أنه لم ينضم لنادي في وقتنا الحالي، لكننا على يقين من أنه سيعود في خريف عام 2021 - في أوروبا أو أمريكا الشمالية.

(تم ترتيب الأسماء حسب التسلسل الأبجدي)